لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المخرج المسرحي بشار فستق


بشار فستق

مواليد دمشق 1961 • الثانوية العلمية 1979


• التمثيل والإخراج (دورات مركزية 83 ـ 84 ـ 85) جيد جدا


• العمل في التمثيل و الإخراج بإشراف المخرج هاروتيون جنوزيان ؛ و المشاركة في المسرح و السينما والتلفزيون حتى 2001


• الإخراج للمسرح الجامعي بحلب:


1. المحامية لـ فيكتور روزوف 2002


2. العاري و الأنيق لـ داريو فو 2003


3. العصفور الأحدب لـ محمد الماغوط
2004


4
. عرض زواج لـ أنطون تشيخوف 2005


5. في ظلال الوادي لـ جون ملنغتون سينغ 2005


6. حيثما وضعت إشارة الضرب لـ يوجين أونيل
 2006


7. اللؤلؤة لـ كريم جثير (الشبيبة ؛ عاصمة الثقافة) 2006


8. عرس البورجوازي الصغير لـ برتولد بريشت 2007


9. دمى متعلمة لـ إرنوش إردنسكي 2008


10. الأخرس لـ إرنوش إردنسكي 2009


11.النبي لـ جبران خليل جبران 2010

 

12. مسرحية المهرج لـ محمد الماغوط ـ 21-5-2011

 

• تدريب وإعداد ممثل مسرحي، المسرح الجامعي منذ 2002 حتى 2010

 


Share |





التعليقات على المخرج المسرحي بشار فستق


شكر
آرام عطي

شكراً من القلب لجهودك الجبارة في إنجاح مسرحية المهرج وشكرا على توجيهك لي خلف الإضاءة و أعتذر جدا على تركي عمل الأضاءة قبل انتهاء العرض بثلاثة أيام وذلك بسبب وفاة جدتي والسفر @


من القلب تحي ةالى الاستاذ بشار
أحمد يوسف

تحية طيبة للمخرج الكبير بشار فستق كان لي الشرف أن اعمل مع الاستاذ بشار في مسرحية العصفور الاحدب عام 2004 لك الف تحية استاذي الكريم


تحية وتقدير
يوسف يوسف

الشكر لكادر المسرح الجامعي على الجهود المبذولة وكل التقدير للمخرج الشغوف والمحبوب بشار فستق


اللهيعطيك العافية استاذ
آدم

اتلاستاذ بشار فستق من الناس اللي بفتخر اني اتعرفت عليه ولو لمرحلة من حياتي








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات