لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المسرح البني أمسية شعرية موسيقية لثائر مسلاتي

كان ذلك يوم الجمعة 9-11-2009 في صالة الجسر والمناسبة أمسية شعرية موسيقية بعنوان  "  المسرح البني " ..
حضر الأمسية من الأهل والأصدقاء وبعض من الفنانين ومتذوقي الشعر والأدب
وكان هناك شيء مختلفاً عن باقي الأمسيات هو ترجمة قصيدة المسرح البني الى الفرنسية والإنكليزية مع إلقائهما بهاتين اللغتين
عبر اناييد غساني ومحمود مولوي , وقد قد صاحب الإلقاء موسيقى مفعمة بالروح الشاعرية الممزوجة بأنغام غيتار غيث مزيك وكمان جان بولوص.
علما ان هذه الأمسية بهذا الحضور هي كبروفا لأمسية اكبر يحضر لها قريبا.
محمود مولوي: كوني أتذوق الشعر ولي عدة محاولات في كتابة الخواطر أحببت أن أشارك في هذه الأمسية مع صديقي ثائر مسلاتي الذي شرفني بهذا العمل وهو بداية لمرحلة نتمناها أن تكون على مستوى آمالنا.
الفنان نوح عمار حمامي: أنا ممتن للشاعر الشاب ثائر مسلاتي الذي أشركني في طموحه لتحقيق ما يسعى إليه من التألق في عالم الشعر والفن، وفخور بمشاركتي لهؤلاء الشباب الذين آمنوا بفنهم ومواهبهم وقدموها لنا بكل صدق وإتقان، فكانت أمسية شعرية موسيقية أتمنى أن تستمر ويكبر الحلم ويتحقق على أرض الواقع. شباب ... لكم محبتي واحترامي
ثائر مسلاتي اشكر الأستاذ نوح حمامي الذي له الدور الأكبر في هذه الأمسية الشعرية وأشكر أصدقائي العازفين وكل من ساهم في ترجمة وإلقاء هذا العمل
وفي النهاية الشعر رسالة حضارية
أردت أن أترجم قصائدي لأن الشعر ليس حكر على لغة معينة فالشعر يملك لغة متميزة عن باقي اللغات الحية بأنه لغة عالمية يستطيع فهمها كل من يملك عقل ومشاعر
والموسيقى والشعر هي بناء للروح
الشعر مكان آخر للحرية والشاعر الحقيقي يملك اللوحة الجمالية التي يرى من خلالها العالم .


Share |





التعليقات على المسرح البني أمسية شعرية موسيقية لثائر مسلاتي


تشكرات
ثائر مسلاتي

لاأرى في هذا في هذا الحيز المتواضع الذي املكه الا ان اقول للأستاذي وصديقي وصاحب كل الفن والأاحترام نوح حمامي الا الشكر ومزيد من المودة والأاحترام وأشكر أصدقائي العرب وألاجانب على كل ماقدموه








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات