لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المصابيح المغربية

المصابيح الحائطية المغربية

من اقتراح المهندس أسامة شريبا

الإضاءة هي واحدة من العوامل الأساسية في ديكور البيت لذا يجب اختيار مصابيح مناسبة للمكان المضاء
إلا أن موضوعي اليوم ليس عن الإضاءة بشكل عام بل هو عن المصابيح المغربية
فالحمد الله الديكور المغربي غني و متنوع و الحرفيون المغاربة غير مقصرين في تطوير هذا الديكور مع المحافظة على الجانب التقليدي
لن أطيل عليكم سأقدم لكم مجموعة من المصابيح المغربية التي انتقيتها من مواقع خاصة ببيع المنتجات التقليدية artisanat
كل مرة سأتخصص في نوع من المصابيح و اليوم اخترت أن ابدآ أولا بالمصابيح الحائطية



هو مصباح مصنوع من جلد الماعز و مصبوغ باللون الأصفر مع جوانب حديدية



نفس الشيء مصنوع من جلد الماعز و منقوش بالحناء و هذا ما يميز هذه النوعية من المصابيح لأنها مصنوعة بطريقة تقليدية أصيلة



مصباح على شكل وردة باللون الأحمر



ضمن هذه النوعية من المصابيح الجلدية, تقريبا هذا هو الشكل الأكثر استعمالا في دور الضيافة في المغرب



هذا شكل أخر مميز للإشارة إن الجلد المستعمل مصبوغ بالطريقة التقليدية أي في دار الدباغة



نوع اخر من المصابيح الحائطية المصنوعة من الحديد و مصبوغ باللون البني الداكن الأقرب إلى السواد
و هو كذلك مستعمل يشكل ملفت في المنازل المغربية



نفس طريقة صنع المصباح السابق لكن بشكل مختلف


تصميم اخر لنفس النوع من المصابيح دو طابع تقليدي حر

مصباح على شكل شمس

هذا نوع أخر مصنوع من مادة تسمى résine و هي مادة يستعملها كثيرا الحرفيون المغاربة و خصوصا في مراكش لصنع أشياء مثل البلاستيك





أخيرا هدا مصباح مصنوع من الحديد المنقوش ومن مادة résine
..........


هذا أول موضوع عما يخص الديكورات المغاربية
وطبعا...ليس الأخير


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات