لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الملحن عبد الواحد التطواني

الملحن عبد الواحد التطواني

** المصدر : الصفحة الرسمية لكنار المغرب الفنان عبد الواحد التطواني

رائد من الرواد المتميزين ولد في شمال المغرب بمدينة تطوان في 12 مارس 1944 بدرب اللبادي حي سيدي الصعيدي بالمدينة القديمة وهو من عائلة تطوانية معروفة بالمدينة من والد حلاق عسكري بالحرس الخليفي لمدينة تطوان وإسمه الحقيقي عبد الواحد كريكش.



ترعرع الفنان عبد الواحد التطواني في جو موسيقي فوالده كان يحيي مرة كل أسبوع أمسية موسيقية للطرب الأندلسي والموسيقى العربية وكان يردد مع والده مقطوعات للشيخ أبو العلا، سلامة حجازي، الشيخ حنطور، أمين الحسنين، صلاح عبد الحي، عبده السروجي، السيد درويش، أم كلثوم وكامل الخلعي وغيرهم..

وحتى جده الحاج الهاشمي كريكش كان أول من فتح بمدينة تطوان دكان لكراء الكرامفون بالحي القديم لمدينة تطوان السوق الفوقي وهذا ماساعده على التعرف عن قرب عن كل هذه الأصوات التي ذكرت.



بدأ دراسته بكتاب قرآني عند فقيهه سيدي الحسني بحي سيدي السعيدي ثم الفقيه حريرة بحي النيارين ثم مدرسة البعثة الفرنسية بحي التشريتشار وعند نفي محمد الخامس على يد السلطات الفرنسية قرر جده إبعاده من المدرسة الفرنسية ليلتحق بمدرسة المعهد الحر ثم الأهلية الحسنية.

تولى تكوينه الموسيقي الأولي الفنان عبد السلام السعيدي و الفنان سلام الدريدب والفنان أحمد الشنتوف بالمعهد الموسيقي لمدينة تطوان لمدة 7 سنوات.


عرف بمدينة تطوان بلقب الفنان الصغير لاشتغاله في إحياء حفلات الأعراس مع أساتذة ومشايخ الموسيقى الأندلسية كالأساتذة أحمد الدريدب محمد القفل وسلام الدريدب كما لعب ملهى الديك الذهبي للفنان الأسطورة سليم الهلالي الإحتكاك القوي للفنان عبد الواحد التطواني ليجد نفسه مؤهلا للتعامل مع أكبر الملحنين والذين يعتبرون البصمة القوية في تاريخ الأغنية المغربية خصوصا عبد القادر الراشدي محمد بن عبد السلام العربي الكوكبي عبد الله عصامي لحبيب الإدريسي محمد صادقي مكوار عبد الرفيق الشنكيطي محمد بلخياط وغيرهم من الملحنين الكبار ناهيك عن مجموعة جميلة من باكورة ألحانه الذي قام بغنائها بنفسه أو أسندها لمجموعة من الفنانين المغاربة كسعاد محمد ونادية أيوب فاطمة مقدادي أمال عبد القادر حياة الإدريسي محمد علي نزهة الشعباوي البشير عبده عزيزة ملاك رشيدة طلال وغيرهم من المطربين.


عايش و جايل و مارس ضمن كل الأجواق الرسمية بدون إستثناء عدا جوق الدار البيضاء.


وفي سنة 1960 التحق بالجوق الوطني للإذاعة و التلفزة المغربية كعازف على الة العود.


انطلق مشواره الغنائي بافتتاحه للبث التلفزي للإذاعة والتلفزة المغربية بأغنية علاش ياغزالي سنة 1962 ليكون أول وجه فني يفتتح البث التلفزي مع الفنانة الحاجة الحمداوية ثم التحاقه سنة 1964 بجوق إذاعة طنجة مع الراحل عبد القادر الراشدي ومالبث أن انتقل إلى جوقي فاس ومكناس الجهويين وفي 3 مارس 1968 إلتحق كمطرب بالجوق الملكي بأمر من المغفور له الحسن الثاني وكان المطرب المغربي الوحيد الذي حضر أحداث محاولة الإنقلاب الفاشل سنة 1971 بالصخيرات.




لفنان عبد الواحد التطواني مساهمات في التمثيل المسرحي :
- 1967 شارك بدور البطولة في مسرحية " بناة الوطن " وهي أول أوبريت مغربية بعد الاستقلال مع كبار المسرحيين.

- 1997 " شجرة الأوفياء" مسرحية غنائية وطنية مع الفرقة الوطنية لمسرح محمد الخامس.
- 1998 " الأبطال" مسرحية غنائية وطنية مع الفرقة الوطنية لمسرح محمد الخامس.
- 1998 المسرحية الغنائية " هبل تربح" مع فرقة مسرح النخيل المراكشية

لفنان عبد الواحد التطواني :

حائز على وسام ملكي ( الاستحقاق الوطني )
عضو بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين
حاصل على عضوية ملحن بالشركة العلمية لحقوق التأليف (فرنسا)
رئيس الجمعية المغربية لدعم العمل الثقافي والإجتماعي
عضو شرفي بجمعية أبي رقراق
رئيس شرفي لرابطة الشعر الغنائي بالمغرب
يتكلم لغتين أجنبيتين الإسبانية والفرنسية.


أصدقاءنا في عالم نوح

هذه روابط بعض أغاني كنار المغرب عبد الواحد التطواني

أغنية:  اللي فات ما يعود

أغنية: ماشي عادتك هادي

 أغنية : ابتسم

 

 

 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات