لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب حلب 2011

اتحاد شبيبة الثؤرة 
    فرع حلب
مكتب الأنشطة الفنية

 

 

 المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب

 


مسرح صالة معاوية


27/3- 4/4 ـ 2011



       الأحد 27 ـ 3 ـ 2011

             حفل الافتتاح

 

فقد افتتحت قيادة فرع حلب لإتحاد شبيبة الثورة مكتب الأنشطة الفنية المهرجان المسرحي التاسع والعشرين للشباب والذي يصادف يوم المسرح العالمي وذلك في صالة معاوية في حلب، وقد غزت فرقة شباب حلب " رومينا " برقصاتها الحلبية والتي كانت عن العرس الحلبي مسرح معاوية والتي كانت بتدريب من الأستاذ محمد زكي ومن إخراج الأستاذ محمد سالم.

وعن المهرجان تحدث إلينا الأستاذ أحمد مكراتي مدير المهرجان قائلاً:


نحن نسعى في هذه السنة أن يكون المهرجان مميزاً فنحن نعلم أن هذه المهرجان كالشلال حيث عودتنا المنظمة عليه وأنا صراحة أحد مفرزات هذا المهرجان ، وقد حاولنا في هذا المهرجان أن يكون له نوعية ونكهة خاصة ونفس شبابي جديد ومبتكر وأردنا أن نقول للشباب أننا معكم في كل خطوة تخطونها ونحن مواكبون لكم ولنشاطات .

وعن الخطوات المتخذة لتجنب السلبيات التي وقع فيها المهرجان سابقاً قال:


لقد شكلنا لجنة متابعة وتطوير هذه السنة ففي السابق كانت لجنة المشاهدة هي التي تختار الأعمال المشاركة وهي نفسها لجنة التحكيم ولكن هذه السنة قمنا بالعزل بين هاتين المهمتين فلم يعد هناك لجنة للمشاهدة وإنما هي لجنة لتطوير وتحديث الأعمال المسرحية وقد قمنا بمشاهدة الأعمال التي ستشارك لأكثر من مرة لنرتقي بها قدر الإمكان ، وقد اختصرنا عدد المسرحيات المشاركة لهذه السنة بالإضافة إلى اختصار الجوائز طبعاً لنخلق حافزاً لدى الممثلين والمخرجين والكتاب لتقديم أفضل ما لديهم ففي السابق كان هنالك ثلاثة جوائز مثلاً لأفضل ممثل أما الآن فاختصرناها إلى جائزة واحدة فقط ، فهذه السنة لدينا خمسة جوائز فقط ولا يوجد مركز أول ومركز ثان ، فلدينا جائزة أفضل عمل متكامل وجائزة أفضل مخرج وأفضل ممثل وأفضل ممثلة وقد تركنا هامش من الحرية لدى لجنة التحكيم لتطلق جائزة لجنة التحكيم على الخيار الذي تختاره .

أما عن لجنة التحكيم فقال:


هي مؤلفة من أولاد المنظمة وممن تربى في أحضان مسرح الشبيبة منذ تأسيسه إلى الآن وعلى رأسهم الكاتب والأديب نادر عقاد وأيضاً معنا صالح السلتي الذي هو واحد من مفرزات المسرح الشبيبي وأيضاً لدينا الأستاذ والفنان التشكيلي عبد القادر جعبري بالإضافة إلى الفنانة والنجمة المعروفة ماجدة مورى.

أخيراً:

 
أتمنى أن تكون روح المنافسة الشبابية أن تكون كبيرة في هذا المهرجان ونحن نطمح أن نرتقي بمهرجاناتنا وإنشاء الله ستكون المهرجانات القادمة أفضل بكثير.


وقد لاحق العرض تكريم لعدد من الكتاب والمخرجين الذين تركوا بصمة مميزة في الساحة الفنية والذين ساهموا في إيصال المسرح إلى هذه المرحلة في حلب وسوريا بشكل عام وهم: السيدة رتيبة برشان، والكاتب ممد أبو معتوق ، والفنان غسان مكانسي والمخرج محمد طيلون بالإضافة إلى المخرج عامر زين الدين، وعلى ضوء ذلك كان لنا مجموعة من اللقاءات حيث تحدث بعضهم عن التكريم بالنسبة لهم وبالنسبة للفنان ومدى تأثير ذلك على نتاجه الذي يقدمه:

الفنان غسان مكانسي :

التكريم محطة هامة لدى إنسان وخاصة لدى المبدعين فهم بحاجة إلى هذا التكريم لأنه يشعر بقيمة عمله وهو حافز له لمحاولة الإبداع أكثر وتقديم نتاج أفضل من الذي قدمه و تصقيل المواد التي قدمها بالإضافة إلى تقديم النتاج الذي لم يسبقه إليه أحد ليبقى موجداً في الساحة الفنية ويثبت وجوده بتكريمه لمرة أولى وثانية وثالثة ، ونحن جميعاً نعلم أ، التكريم محطة إنسانية رائعة ومن الجميل في هذا الزمن أن المبدع يتم تكريمه في حياته وليس كما كان يحدث سابقاً إذ كانوا يكرمون المبدعين بعد وفاتهم ولذلك نرى أنه أصبح هنالك تنافس في العطاءات التي تقدم وطبعاً كل ذلك يصب في مصلحة وطننا فعندما تكثر العطاءات لوطن حبيب كسوريا وقتها تكون العطاءات أقوى ومصقولة أكثر وأيضاً يكون فيه عبقرية الإنسان لأنه يعلم أنه إن قدّم شيئاً عادياً فإنه لن يكرم لذلك يجب عليه تقديم الشيء الغير عادي والغير مسبوق .

برأيك هل الفنان الحلبي أخذ حقه من التكريم؟

الفنان الحلبي بشكل عام إن كان موسيقياً أو مطرباً أو ممثلاً أو حتى فناناً تشكيلياً فإنه لم يأخذ الحيز الذي أخذه الفنان في دمشق مثلاً ولكني ألاحظ أنهم جميعاً مصرون على البقاء في حلب وتقديم نتاجاتهم في حلب ولأهل حلب .

ماذا تود أن تضيف؟


أود أن أقول بأني وخلال خمسين سنة كنت أضع جدول الأشخاص الذين سيكرمون أما الآن فأنا المكرم والناس الذين كنت أشعر بهم هم اليوم يشعرون بي لذلك فهذا اليوم مهم جداً بالنسبة لي، وأشكر كل القائمين على المهرجان وأشكر بداية صديق الفنان أحمد مكراتي هذا الفنان النقي والرائع والحب والذي يبحث دائماً عن الإبداعات الموجودة في حلب إن كانت إبداعات ثقافية أو إبداعات فنية، وأخصه بالشكر لأنه توجه إلى مسرح المعاقين الذي هو أصعب أنواع المسرح وبذلك فقد وضع نفسه ضمن هذا الخط الإنساني الرائع وهذا يجعلني أقف له بإحترام على ماقدمه وعلى ما يقدمه .

السيدة رتيبة برشان عضو قيادة الفرع سابقاً:


التكريم أساساً صيغ من صيغ العمل في المنظمة وهم مهم جداً للزميل سواءً أكان على رأس عمله أو خارج اطار عمله
وأتمنى لكل الشباب النجاح في كافة مجالات حياتهم ، وأقول أن الذي لديه موهبة فنية أتمنى أن ينميها وأن يكون طريقة تنميته لها ضمن إطارها الفني الصحيح والمحترم .

المخرج محمد طيلون:


لا شك أن التكريم يعني أن جهد الإنسان لا يذهب سداً ودائماً يكون دافعاً للأمام ولتقديم أبهى ما لديه ، وهي لفة جميلة أن يكرم الإنسان وهو على قيد الحياة ليرى بزرت ما قدّمه ويحصد نتيجة أعماله .

عن أعماله الحالية قال:


قدمت منذ حوالي الشهر مسرحية " بئر الأطفال" للمسرح القومي وحالياً أعمل على مسرحية لطلاب المرحلة الثانوية والتي تخص منهاجهم بحد ذاته وهي مجموعة جديدة تماماً على المسرح وأنا الآن أقوم بتدريبهم وإنشاء الله نتمنى أن يلقى العمل النجاح .

وعن تحضيراته القادمة اجاب:

أفكر في تقديم عمل للأطفال إنشاء الله سنقدمه قريباً هو" الحارس منصور والملك المغرور" وهناك تحضيرات لعمل للكبار أيضاً سنبدأ به قريباً .

ختاماً :

أتوجه بالشكر إلى قيادة المنظمة والمسرح المدرسي على استمرارهم بالمهرجان فهذا المهرجان التاسع والعشرين ونحن بدأنا باللبنة الأولى لهذا المهرجان ونتمنى أن نرى وجوهاً جديدة وتجارباً جديدة تستحق التشجيع وتستحق الدعم وإن كانت تجاربهم في بدايتها فنحن علينا دعمهم ليصقلوا هذه الموهبة لتبلغ الأحسن قدر الإمكان. 

أغيد شيخو _ عالم نوح

 

وإليكم برنامج المهرجان علماً أننا سننشر المسرحيات تباعاً على روابط المسرحيات:



الاثنين 28-3-2011


مدرسة الأسد للمناشط ـ مسرحية جيجو ـ تأليف عزيز نيسين ـ إخراج حسام خربطلي

صفحة مسرحية " جيجو " الخاصة مع الصور والحوارات


الثلاثاء 29 – 3- 2011


رابطة صلاح الدين ـ مسرحية لكنه شرعي ـ إخراج محي الدين أرسلان

صفحة مسرحية " لكنه شرعي " الخاصة مع الصور والحوارات

 


الأربعاء 30 – 3 – 2011

رابطة أبي فراس ـ مسرحية أنا الكاتب ـ إخراج عبد الكريم الرحمو

صفحة مسرحية " أنا الكاتب " مع الصور والحوارات


الخميس 31 – 3 – 2011

رابطة عبد المنعم رياض ـ مسرحية صندوق الدنيا ـ إخراج ربيع كويس

صفحة مسرحية " صندوق الدنيا " مع الصور والحوارات الخاصة بها


الجمعة 1 – 4 – 2011
رابطة جول جمال ـ مسرحية نخب النسيان ـ إخراج ثائر مسلاتي

صفحة مسرحية " نخب النسيان " مع الصور والحوارات الخاصة بها


السبت 2 – 4 – 2011
رابطة منبج ـ مسرحية الأشقياء الثلاثة ـ إخراج أحمد شحادة

صفحة مسرحية " الأشقياء الثلاثة" مع الصور والحوارات الخاصة بها

 


الأحد 3 – 4 – 2011
رابطة عبد المنعم رياض ـ مسرحية محاكمة الأخطاء الخمسة ـ إخراج جمال خللو

صفحة مسرحية " محاكمة الأخطاء الخمسة " مع الصور والحوارات الخاصة بها


الإثنين 4 – 4 – 2011
حفل الختام ونتائج المهرجان ـ مطعم صبح ومسا الساعة السابعة والنصف

الصفحة الخاصة بنتائج المهرجان والحفل الذي رافقها

 


جميع العروض في تمام الساعة السادسة على مسرح صالة معاوية


ملاحظة: يعقب كل مسرحية ندوة حوارية نقدية حول العرض

 

 


Share |





التعليقات على المهرجان التاسع والعشرين لمسرح الشباب حلب 2011


أتمنى
معتز سيجري

كنت أتمنى أن أشاهد أفتتاحاً يكون له صلة بالمهرجان المسرحي (مثلاُ) بانوراما عن المهرجانات المسرحية السابقة أو حفلاً يلخص انجازات مسرح الشبيبة من العروض الأولى له








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات