لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المهرجان الدولي التاسع للفنون التشكيلية بفاس 2011


من تنظيم المرصد الجهوي للمعرفة والتواصل بفاس

المهرجان الدولي التاسع للفنون التشكيلية بفاس

تشكيل التجليات بمشاركة 56 فنانا تشكيليا

الدورة تحتفي بالفنان التشكيلي المغربي عبد الله الحريري*

 

 

 

بكل الحب تلقينا هذه الرسالة من الفنان التشكيلي سعيد العفاسي عن المهرجان التاسع للفنون التشكيلية بفاس، وكنا قد نشرنا سابقاً دعوة للمشاركة به.

ينظم المرصد الجهوي للمعرفة والتواصل، بدعم من وزارة الثقافة وبشراكة مع الجماعة الحضرية لفاس، المهرجان الدولي التاسع للفنون التشكيلية بفاس، تحت شعار: "تجليات الفنون التشكيلية"، دورة الفنان التشكيلي المغربي عبد الله الحريري، من 07 إلى 28 ابريل 2011 بأروقة محمد القاسمي والمركب الثقافي البلدي الحرية بفاس، وبتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة ومقاطعة فاس المدينة، يشارك في هذا المهرجان 56 فنانا تشكيليا ينتمون لدول: " المغرب وفلسطين والجزائر وتونس ومصر والأردن ولبنان والسعودية وايران واسبانيا ورومانيا وبريطانيا ":

محمود زيندرودي من ايران

محمد الشريفي و كريم الدياني من تمارة

 محمد البوكيلي و المهدي حيضر و محمد اختيو و دريسية اويدادن و احمد الدرقاوي من القنيطرة

محمد ابن كيران و حسن جميل و محمد الأصيل و فوزية السقاط و سعيد العفاسي من فاس

محمد حستي من الخميسات

ريما الديني و ندى عبد الحميد و نجلاء السليم و نورة قابل و ابراهيم الباوردي و نورة عبد الله و مها عباس من السعودية

لطيفة عبد الوهاب و يوسف رانيا عقل من فلسطين

بنيونس اعميروش و نوح فكيروش و محمد مغيلف من مكناس

سماعيل بورقيبة من بني ملال

غازي انعيم من الأردن

شوطورو داليز من تونس

فؤاد الشردودي من سلا

ميسون قطب من مصر

 مريم افرحون من الناضور

حكيمة الجراري و عبد الغني الحراتي و السعيد الرغاي و فاطمة الحجاجي و مينة بوزكارن من الرباط

ناهد حنون من لبنان

لحسن المصواب من الراشيدية

عبد النبي كتوي من ابركان

عبد الهادي بودواية من الجزائر

غيتة لحلو و ليلى الزاكي و كريم ثابت من الدار البيضاء

محمد شهيد و صلاح الطيبي و محمد قنيبو من تازة

جواد امباركي و مكاوي بكاي من وجدة

ياسمينة الزيات من العيون

فاطمة العسري و خديجة المسري من تطوان

مصطفى قسطال من خنيفرة

سميرة ايت المعلم من أكادير

إليي اشيسن من بريطانيا

راضيا مولين من رومانيا.

ويتضمن برنامج المهرجان معارض فنية وورشات تشكيلية لفائدة الأطفال، ولقاءات مفتوحة مع الفنانين، وحلقات فنية وندوات فكرية،وينفتح المهرجان هذه السنة على نزلاء مراكز النور بعين قادوس وحماية الطفولة بالبطحاء وعبد العزيز بن إدريس، وتلاميذ إعداديات وثانويات الأدارسة وفاطمة الفهرية وعلال بن عبد الله وشارع السلاوي، من خلال ورشات للرسم والتشكيل يؤطرها ثلة من الفنانين المشاركين، على أن ترسم جداريات حول موضوع :"تجليات الوطن في قلوبنا" قبل تقديم لوحة من حجم 12/12 متر، بالإضافة الى تقديم ندوة فكرية حول موضوع: تجليات الفنون التشكيلية في خدمة قضايا الوطن" يشارك فيها كل من الفنانين والنقاد: نوح فكيروش وبنيونس اعميروش ومحمد ابن كيران وغازي انعيم وابراهيم الباوردي، مع انعقاد جلسات فكرية وتواصلية مع طلبة كليتي الأداب ظهر المهراز وسايس بفاس،وقراءات شعرية يساهم فيها كل من الشعراء ابراهيم الجريفاني من السعودية وجوليات انطونيوس من لبنان وأنس أمين ومحمد تويمي بنجلون، وأشغال الدورة التكوينية الرابعة لفنون الطباعة اليدوية لفائدة مستفيدين من جهة فاس بولمان.


وقد أكد الفنان التشكيلي محمد ابن كيران مدير المهرجان، أن المهرجان يهدف الى إدماج الفن التشكيلي ضمن المنتوج المحلي لإبراز كفاءات الفنان المغربي وتيسير سبل الاتصال به من خلال مشاركة نخبة من الفنانين العالمين المرموقين، مؤكدا انفتاحه على تجارب وتقنيات وأساليب مغربية وغربية وأوربية وعربية تنحت في الفكر التشكيلي وتبحث في المسار الذي يقود نحو تميز هذا الفن،وأشار الى أن الدورة التاسعة تستحضر في ذلك كل ما يتعلق بالفنون التشكيلية من تصوير ورسم وصباغة ونحت وحفر وتعبير، شعورا منا بدفع الحوار البصري بين فاس والمدن والأمصار المشاركة من مختلف دول العالم نحو تحقيق الأهداف الإنسانية التي تجنح الى تعاون بناء وحقيقي بين الحضارات والثقافات التي تشكل وتتفاعل مع الإنسان، وأكد أن التفكير في نحت شعار المهرجان جاء للبحث في مضامين الفن التشكيلي ورسائله التي تعتمد على العين الفكر، كدليل على التربية على قيم المواطنة والجمال، وتنمية المدارك الفكرية واحترام الحوار المتبادل بين الثقافات والتعايش الفني بين مختلف مكونات المجتمع، ولتأسيس مستقبل مشترك أكثر طمأنينة وتضامنا، من خلال التمسك بذاتيتنا المعرفية والثقافية وهويتنا الحضارية، كل هذا من أجل النهوض بالثقافة البصرية وإشراك المتلقي في العميلة الإبداعية وترسيخ التعاون والتكافل، وتعزيز سبل التواصل وفتح مسالك النقاش المختلف والبحث عن الصيغ الممكن للحق في الاختلاف والحجاج. حيث أصبحت فاس يضيف محمد ابن كيران ومعها الفن التشكيلي، منذ انطلاقة هذا الدرس البصري سنة 1999، تضرب موعدا في شهر أبريل من كل سنة مع مبدعين تشكيليين من مختلف المدارس والمذاهب و التيارات والمناحي التقنية والفكرية، يحجون لفاس باحثين ومنقبين ومجددين ومتفاعلين مع فاس وساكنة فاس وفناني فاس، أوفياء للإشعاع الثقافي والفني مساهمين في غنى التجارب والخبرات، وتلاقح الأفكار والأجيال والنظريات، لربط جسور التواصل والتشارك البناء، الذي يؤثث جماليات التلقي المشترك.

اختار المهرجان هذه السنة الاحتفاء بعلم من أعلام التشكيلي المغربي، بصم السند التشكيلي مند أكثر من أربعين سنة بتبنيه رموز الكتابة كوسيلة للتعبير، فكانت له الريادة في المجال، إنه الفنان المبدع المجدد عبد الله الحريري، الذي لم يثنيه تواجده بالدار البيضاء عن عشق مدينة فاس وتعلقه بها، فأبت إلا أن تبادله نفس الحب ونفس الشعور، لتحتضن فنانا وفنا ومسارا يفيض بالمعاني الروحية ويشكل عالما من الخطوط والألوان والرموز،هي ثمرة منهجية عمله التي أسسها على الحركة وبعدها التعبيري،وأثث فضاءات اللوحة باحتفالية باذخة الألوان والأشكال المختلفة المتدفقة.

فاس وهي تحتفي بالفنان عبد الله الحريري، تؤكد اعترافها بعطاءاته في مجال الفنون التشكيلية على امتداد الساحة الوطنية والدولية،وتتوق لخبراته الطاقات المبدعة، باعتباره غضوا مؤسسا لعدة جمعيات وفاعلا نشيطا في دعم الأندية التشكيلية بالجامعات والكليات.

ومن جهته أكد الفنان والناقد التشكيلي رئيس المهرجان سعيد العفاسي أن إدامة التفكير في التشكيل، حيرة تقلب الحقائق وحرية تفكك الدقائق، لان الحيرة إدامة التجليات، فأن تشرح الجمال وتفسيره، هو أن تحياه، هو أن تنفعل به في أعماق نفسك، أما تحليله فهو إذابة وطمس له. فليس الفن شيء لم يكن من قبل في الطبيعة إلا الفن نفسه، فإذا شرحت أحوال الوجود والموجودات، باحثا منقبا، مقلبا وجهك في الأرض والسماء في الضوء والظل وفي الثنائيات المركبة والبسيطة، وفي إشكاليات المعنى والبحث عن الكامن في الفراغ المزهو بأنفاس الطبيعة، مع تقليب نور الأمر بسر الكون، فاعلم بأنك المتجلي في كشف التشكيل، ففي وسع الكشف والشهود والإشهاد، ستكون شاهدا وفاعلا في مسيرة الضوء. كن لوحتك، وكن إصرارك، وافتح مغاليقك، بالمطالعة وتنوع الصور، في عوالم الظل والضوء، والشكل واللون، والخط والنقطة، إذ بتنوعها لك تتنوع اللطائف التشكيلية، وبتنوع اللطائف تتنوع المآخذ، وبتنوع المآخذ تتنوع المدارك، وبتنوع المدارك، تتنوع التجليات،وبتنوع التجليات تستمر لك صحبة الضوء وشهود الظل.

والفن عبارة عن حصول أثر من الشيء في النفس، ولا بد أن يكون الأثر الحاصل من كل شيء غير الأثر الحاصل من الشيء الآخر، وهذا هو المراد بحصول صورة الشيء في العقل، إذ ما من شيء إلا بإزائه صورة في العقل غير الصورة التي بإزاء شيء آخر، وهي غير ما بإزائه صورة أخرى، فلا بد أن يكون صورة كل شيء عين حقيقته وماهيته.

بهذه الحقائق التشكيلية، والباطنة المتجلية والظاهرة المختفية، في فعل التشكيل، حملنا أسئلتنا المشتركة، وضيفنا للمهرجان الدولي التاسع للفنون التشكيلية بفاس، 56 فنانا تشكيليا من كل أنحاء المعمور، ومن مختلف المشارب الفنية، والاتجاهات التشكيلية، و فاس جذلى، تحتفي بقطب الحرف وكاشف سر اللون الشفيف، الفنان التشكيلي عبد الله الحريري ، لنعطي لوجودنا التشكيلي، وجودية تنبش في التأويل والتلقي، وتنحت في السند قوة البحث عن مكامن الجمال، بوعي محسوب، وظن منسوب، لكي نساهم في استجلاء مسار اللوحة، والكشف عن الحقائق المرجوة، وبسط فعل التلقي، لإشراك المتباعد، في فك طلسم الفهم الذي يسكن اللوحات المستفسرة عن كنهها، والمستفزة بأسرارها، لتحرير السمت نحو تشكيل التجليات."

 

صفحة السيرة الذاتية للفنان عبد الله الحريري

 

و للتواصل مع السادة محمد بنكيران و سعيد العفاسي

B.P:793, Fes médina 30110 (Maroc)
G.S.M: 212.(0)672 146 140
Fax : 212.(0)535 638 315
fix:212.(0)535 740 207
marssad2007@yahoo.fr
marssad2007@gmail.com
marssad_793@hotmail.fr
www.marssad.skyblog.com


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات