لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

النحات نضال الكردي

يحدثنا النحات نضال الكردي عن مشروعه وذلك أثناء تخرجه من كلية الفنون الجميلة والتطبيقة في حلب يوم الاثنين 1-8-2011


مشروعي يحمل اسم "علاقة" حيث اخترت من الحيوانات "الكلب" .. لأبرز علاقة الشراسة بين كلبين وهي تمثل حالة تعبيرية قوية بكل قسوتها وتكويناتها الجسدية.. أحسست بأنها مشتركة مع الإنسان فحاولت أن أجسّد ذلك.

هل قمت باختيار الكلب بعد عدة تجارب على العديد من الحيوانات أم أنك اخترته هو فقط؟

مشروعي قائم بالأساس على هذا الحيوان, و في البدء رسمت اسكتشات و عاينت الكلب بصورة طبيعية إلى أن بدأت بتجسيد هذا العمل.

ألا ترى بأن الذئب أشد شراسة من الكلب لماذا لم تعتمده؟

لأنني أجد في الكلب صفات كالطيبة و الوفاء و الألفة نعرفها جميعاً و لكننا أغفلنا وجود الشراسة به و أنا أحببت توضيح هذا الأمر.

من أية مادة صنعت التماثيل؟

من مادة الفيبر.

كم استغرقت في صنع الأعمال؟

تراوحت الفترة بين اليومين و الشهر.

تتميز أعمالك بنحافة جسد الكلب المجسّم, تحدّثنا عن ذلك...

لقد لعبت صفة النحافة الدور الأكبر في إبراز حالة التشنّج الحاصلة لعضلات الكلاب أثناء الشراسة و هذا أفاد الأعمال بالنسبة لي, أما الضخامة و السمنة فإنها تخفي هذه الحالة وتوقعها في حالة من الغباء.

نوح حمامي ـ تحرير جلال مولوي ـ موقع عالم نوح


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات