لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

النكهة السورية: خطبة شيخ بترجمة اسقف

النكهة السورية: خطبة شيخ بترجمة اسقف

بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية
تتناول وسائل الاعلام الالكترونية، الكم الهائل والكثير عن سورية، وبعضها القليل، يتعلق بوجودي كمستشار مسيحي لمفتٍ مسلم، واكثر التعليقات كانت –والحمد لله- مديحاً لبلدي سورية ولرئيسي بشار الاسد ولسماحة المفتي العام احمد بدر الدين حسون، وتناولت التعليقات – بغالبيتها- افتخار المواطن والمهاجر السوري ببلده من خلال كلماتهم التي لامست القلب ومنها: هذه هي سوريا - سوريا تعطي دروسا عملية في التسامح الديني للعالم - لا للطائفية: ... مستشار مفتي الجمهورية العربية السورية... مسيحي - هذه سوريا...و هذا وطني الذي أحب - ارفع رأسك انت سوري- والكثير الكثير من التعليقات الايجابية التي اتشرف بأن اضعها بين ايدي رئيس بلادي.


يوم الجمعة حضرت الرئيسة السابقة للفلبين غلوريا ارويو الى جامع الروضة بحلب، واستمعت الى خطبة مفتي عام سورية، وكان بجانبها سيادة المطران ايسدور بطيخة، ولا شك أن المطران لم يأت لكي يتصور بجانب الرئيسة، لقد اتى خدمة لوطنه، واعطاء الصورة الصحيحة عن الحياة المشتركة التي يحياها المواطن، والتي طالما استغرب العالم عن هذه العلاقة بين اطياف وفئات المجتمع السوري.


عندما القى سماحة المفتي خطبته، كانت الرئيسة في السدة العلوية تستمع الى ترجمة تفصيلية عن الخطبة من قبل المطران، وكانت مندهشة .

هكذا اختصرت سورية كل محاضرات ومؤتمرات الاخاء والتعايش والحوار وغيرها من الكلمات التي نسمعها بلغات وامكنة شتى، انها صورة واحدة لا غير اختصرت كل ذلك، شيخ مهيب مسلم يلقي بخطبته، ومطران بلباسه الديني في نفس المسجد يترجمها لضيفة المفتي العام.


ايها العالم اقيموا ما شئتم من مؤتمرات وندوات ومحاضرات، خذوا ما شئتم من صور حول الاخاء الديني، واظهروا للعالم الشيخ والاسقف متعانقان، زوروا بعضكم في اعياد المسلمين والمسيحيين، اخطبوا ما شئتم حول محبة الآخر، ادرسوا في مؤسساتكم ما شئتم حول اسباب ظواهر العنف والارهاب، كل هذه المعطيات لن تفيدكم ولن تنجحوا في الحياة اذا لم ترتادوا المدرسة السورية، لن تفهموا كيف ان للطفل محمد اماً اسمها جورجيت، ولا للطفل طوني أماً اسمها خديجة.


حتى الآن وأنا اسمع مندهشاً عن ادبيات لم تدخل في بالنا مطلقاً، هل يجوز للمسلم القاء السلام على المسيحي؟ وهل يا سيدي الشيخ استطيع ان آكل منهم؟ وغيرها الكثير من الطرفين. فكيف تريدون بالله عليكم ان نصدق انكم تريدون العيش المشترك، كيف تريدون ان نصدق انكم تسعون لتكون المواطنة اهم من الانتماء.

اذا كان يجب ان يكون المدير العام للمؤسسة الفلانية ينتمي الى الطائفة العلانية، فكيف تريدون ان تبنوا وطناً؟


في مدينتي حلب، المدينة التي افخر انني منها، والتي تفخر بابنائها العلماء المسلمين ورجال الدين المسيحي، وفي دولتي التي ارفع رأسي بها، والتي اتهمتموها بكل الموبقات من الارهاب الى حقوق الانسان، كان في حيٍ صغير قديم اسمه "الجُديدة" وهو حي قديم غالبية سكانه من المسيحيين، وفيه جامع "شرف"، تهدمت المئذنة في احد الايام القديمة، فما كان من كبير عائلة زمريا – وهو مسيحي – الا ان اعاد البناء على نفقته، وفي مدينتي حلب يوجد مشفى يتبع لرهبنة "مار يوسف الظهور" اتت الى سورية منذ مائة وخمسين سنة، وهو مستشفى القديس لويس، وقد تم بناؤه في منطقة غالبيتها مسلمة، وفي صباح عيد الاضحى الماضي، وكنت في المشفى، استأذنتني الراهبة الرئيسة العامة لتذهب الى المرضى وتلقي عليهم تحية العيد.


اليوم اسمع في العالم عن صدامات من اجل ترميم كنيسة، وصدامات من اجل خلاف بين جارين، وصدامات وصدامات ....

هل من المعقول، ببساطة مواطنينا التي يحيوا الكاهن والشيخ سواء، وصدق بواطنهم التي يحملونها الى جيرانهم، هل من المعقول أن العالم يهاجم اولئك الناس الطيبين بدلاً أن يتعلموا منهم ابجدية المحبة.

مطران يترجم لشيخ في الجامع، ومسيحي يبني...مئذنة جامع، ومسلمة تُرضع....طفلاً مسيحياً، وشيخ عالم كالمفتي يضع مستشاراً له شخصاً مسيحياً، ورئيس يبارك.


هذه البلاد لن تُصدِر العنف بل الاخلاق والمحبة،

تعلمت من سورية كيف اكون شامخاً بتواضع.

ومن رئيسي كيف لا انحني الا لله.

ومن شيخي المفتي العام كيف أعمل بصمت وانا اتحمل كلام الجميع.

اللهم اشهد اني بلغت 


إرسال خاص من  عالم بلا حدود

المهندس باسل قس نصر الله

مستشار مفتي الجمهورية العربية السورية


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات