لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

اليوم والصفحة الثالثة مع سمير طحان

الخامس والعشرون من نيسان
أَلْعَس: أحمر كَمِد.
حلم: عُمانيم، إله التعليم. علم: التدوير التركيزي.
1 ـ الميْل إلى التقشّف ـ 2 ـ الاتجاه إلى الزهد في مباهج الدنيا ـ 3 ـ السعي إلى الإمساك عن الرذائل ـ 4 ـ العمل على التعفّف ـ 5 ـ حرمان الذات للوصول إلى الاكتفاء الموضوعي ـ 6 ـ تطهير الروح بتطهير الجسد ـ 7 ـ ترويض النفْس بترويض الجسم ـ 8 ـ تصعيد الشهوات الغريزيّة إلى طاقات فكريّة نظريّة وقدرات علميّة عمليّة ـ 9 ـ نبْذ المادّي وتحبيذ المعنوي ـ 10 ـ قطْع الصلات بالدنيوي والتعلّق بالسماوي ـ 11 ـ هجْر مواقع الزَلَل لمنع الانزلاق ـ 12 ـ الانغلاق عن الفاني والانطلاق إلى الباقي ـ 13 ـ الوغول في الباطن بالتطهير والتفكير لبلوغ النقاء الإيجابي ـ 14 ـ السعي إلى الراحة في الحياة الدنيا لا إلى الراحة في الحياة الأخرى ـ 15 ـ اعتناق القناعة العلمانيّة ـ 16 ـ تجنُّب الخلاف والألم والموت ـ 17 ـ تحاشي الإفراط المؤدّي إلى التفريط ـ 18 ـ الابتعاد عن كلّ الأنشطة التي تبعث القلق وتجلب المشاكل ـ 19 ـ اتّباع الصحيح لأنّه مريح والمعقول لأنّه مقبول ـ 20 ـ تنظيم الحياة بتنظيم الأوقات ـ 21 ـ تركيز الذهن لكسب الوقت بصحّة التقدير وسرعة التقرير ـ 22 ـ المثابرة على الممكن والانقطاع عن المستحيل.

****************


42/ أحبّك قبل القَبل
حين لم يكن هناك قبل
أحبّك الآن
وفي كل آن وكل أوان
أحبّك بعد البَعد
حين لن يكون هناك بعد
وهذا وعد يا ورد



43/ أحبّك لزاماً
اقتحاماً والتحاماً
أحبّك طوعاً
أختارك نوعاً
أروع من كل الأنواع
من القمّة إلى القاع




44/ أحبّك لماماً
التقاماً والتهاماً
أحبّك دواماً
على جنوبي وقعوداً وقياماً





45/ أحبّك من ناقص لا نهاية
أحبّك إلى زائد لا نهاية
وهذا كل ما أعرفه من علم الحساب
أحبّك من بداية البداية
أحبّك إلى نهاية النهاية
وفي الحضور وفي الغياب
أحبّك
ويا بختي أكثر من يا بختك


Share |



التعليقات على اليوم والصفحة الثالثة مع سمير طحان


عبق الكلمة..
سالبي

يمر ُّ الشتاء و يعبر ُ الربيع ... يمرُّ الربيع و يبقى الزهر ... يمر ُّ الزهر ُ و يبقي العبق .. يمر ُّ العبق و تخلد ُالذكرى .. يا سمير .. يا ذكرى عبق زهور الربيع في شتاء الفكر ... يا أيها اللا منتسى .. أيها النابض بقلوب البراكين .. و الشاهق ُ الزافر ُ بأنفاس الأعاصير .. أيها الساقط ُ مطرا ً .. و أيها الصاعد ُشجرا ًً ... يا سمير ... يا نورا ً يطير في النور ...أيها الحتمي الانجذاب للحرف ..للحب .. للنور ...أيها النادر البقاء في الليل ..أيها المستحيل البقاء في السيل...أنت َ النور في الديجور... يا ناثر البخور بين السطور ...يا سمير ... يا أيها الحاضر أمام الظلام الكبير بقنديلك الأكبر...بروحك ... بقلمك... بعبقك .....شكرا ً لأن الزمن وصَّـل طريقي بطريقك و أبصرت ُ بعينيك َ رائحة الكلمة ...








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات