لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

بحث عن حقيقة لعلياء صوص

وكتبت الآنسة علياء صوص لـ"كتبنا": بحث عن حقيقة..


قلّما أجد أجوبة على أسئلتي ..اعتدت أن أعيش دون أن أعرف ..يحدث أن أكتشف شيئاً هنا أو هناك ولكن الوقت يكون قد فات
شغلت نفسي طويلاً بالبحث ..ثم جاء يوم فهمت فيه شيئا واحداً..
أنني يجب أن أتوقف
من قال أنّ هناك أجوبة نبحث عنها
أخطر لك هذا يوما ؟
حاولت أن أتذكّر من أين جاءني هذا الظن ؟ وأين تعلّمت هذه العادة ..ولكنّي لم أعرف هذا الجواب أيضا!

..وأدركت أنّ الحقيقة لا تأتي على يد من يعرفون ..بل هي غالبا ما تكون مع من لا يدركون ..
..وأما العارفون فيشوهون نقاء الحقيقة ببحثهم .

وربمّا كانت رحلة البحث عن تلك الحقيقة هي ما تفقدنا إيّاها فتصبح افتعالا لإيجاد ما يجب أن يوجد دون بحث!


Share |



التعليقات على بحث عن حقيقة لعلياء صوص


يامن يقرأ السؤال هل صدقك النور الاجابة ؟
آدم كردي

في البحث عن الحقيقة هناك تفاصيل كثير ننساها أو قد تتشوه في طريقة نظرتنا إليها .... من قال أن الحقيقة هي نقية خالصة ... لا بيد أن تشوبها أفكار تقليدية يفرضها علينا المجتمع... أو نوع من العادات والتقاليد التي نضعها نحن لأنفسنا أحيانا .... في البحث عن ذاتنا هناك ذات أخرى تخبئ كثير من تفاصيلها لتنسينا ماهيتنا الحقيقية ...... لا بد أن يقرأنا الناس بأعيننا وبأفكارهم كي يعرفوا بصدق ما هي الحقيقة \ولكن برأيي يشترط وجود الاثنين أعيننا وأفكارهم ...... وشكرا للصديقة علياء صوص على طرح سؤال مازالت الاجابة عليه مختلفة اختلاف ألواننا وأنسابنا وأسمائنا وأجناسنا.... آدم كردي


رأي
الدكتور حسام الدين خلاصي

إن البحث عن أجوبة الأسئلة التي توضعت لها إجابات ... فيه كل شيء إلا متعة الاكتشاف وإن البحث عن أسئلة لم نعثر بعد على أجوبة لها ... أمر فيه متعة هذا ماذكرته يتعلق بالعاقلين الكبار أما الصغار ( في العمر فيحق لهم ما لا يحق لغيرهم ) وبالعودة ... للإنسان أن يدرك أن معرفة الشياء تخفف من بريق دهشتها ولكن هذا لا ينطبق على منظومة القيم أشكرك أنسة ليال وللحديث بقية








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات