لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

بطاقة مسرحية إطلاق النار من الخلف

وزارة الثقافة
مديرية المسارح والموسيقى
مسرح حلب القومي

 

إطلاق النار من الخلف تأليف : وليد إخلاصي ديكور: إبراهيم المهندس إخراج : د. وانيس بندك

 

كلمة الوزارة المسرح رؤية متكاملة لواقع أجمل .. فعظمة فن المسرح تجيء بمقدار ما هدف إلى الأبعد، وبمقدار ما يحاكي وعي الإنسان وعقله وروحه، وما يشكل حقيقة تزهر وتثمر في مناخ جماهيره.
يقول فيكور هوجو (قد يكون الفن للفن جميلاً، لكن القول الفن للتقدم البشري هو الأجمل). هذه هي غايتنا أن نلقي بعض الشعاع على فن المسرح لنطلق طائرا مغرداً حراً يجول في عالم أعمق وأبعد يرسم حالة من التفرد والتمايز معتمداً على إبداع الفنان الممثل وموهبته وعطاءاته.
الممثل المسرحي هو فرد ولكنه يغوص في المجموع كما الضميروالوجدان، مرتبط بالمجتمع ومسؤول عن إنتاج فن أصيل يعبّر عن شكل الوجود الإنساني في العالم بطريقة راقية متجددة. وتأتي أهمية المسرح من كونه أكثر الفنون تحقيقاً لروح الشمول العالمي، وهو شمول للزمان والمكان يخاطب الإنسان حيث كان.

وزير الثقافة الدكتور رياض نعسان آغا

كلمة المخرج لكي ندافع عن قضايانا وننتصر، لا يكفي أن نتغنى بالأمجاد، فالبيت العريق الذي عاش فيه الأجداد، خرجت منه أجيال متتابعة من المحاربين والقادة والحكماء، الرجال الذين حاربوا من أجل الحرية، فرسان حقيقيون انتشروا في بقاع الدنيا، حاملين معهم رسائل الحب للأرض والسلام. فإذا لم نستعد للخطر المحدق بنا، ونصبح كلاً واحداً متماسكاً، سنظل نبكي على الأطلال.

د. وانيس بندك


الممثلوث حسب الظهور


محمد شما : الصحفي + الرجل
محمود هارون : رجل 2
إياد شحادة : الحارس
ديانا فلاحة : الصبية
هوري بصمه جيان : النانا
مروان غريواتي : الوالد
محمد سالم : معاوية
حسان الفيصل : المهدي
يمان الخطيب : الأمين


الفنيون مساعد المخرج : سعيد خليلي
موسيقى : علاء ملوحي
مكياج : سينا
تصميم الإضاءة : عمار جراح
تنفيذ الإضاءة : نوفل جدوع
هندسة الصوت : بيبرس ماوردي
اكسسوار : علي زعني
مدير المنصة : حسن عابدين
تصوير فوتغراف : جهاد الحسن
التصوير المرئي : خالد أرناؤوط

 



اعتباراً من 27/3/2010 على مسرح دار الكتب الوطنية ـ الساعة /9/ مساءً

 

 


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات