لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

بطولة السباحة المدرسية القطرية 2010 إناث

 

اليوم الجمعة 29-10-2010 والساعة كانت التاسعة والنصف صباحاً عندما ابتدأت بطولة السباحة المدرسية القطرية 2010...

وكان الافتتاح بالنشيد العربي السوري،

وبحضور السادة الرسميين رعاة هذه التظاهرة الكبيرة.

الرفيق ياسر صقر، عضور قيادة منظمة طلائع البعث ـ رئيس مكتبي : التربية الرياضية والمهرجانات ومكتب المعسكرات

الأستاذ علي طه، مدير التربية الرياضية في وزارة التربية ـ عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام

الأستاذ نضال مريش، مدير التربية في حلب

الرفيق غسان كيالي، أمين فرع حلب لطلائع البعث

الرفيق يوسف شقا، رئيس التدريب والبطولات في وزارة التربية

الأستاذ سامر حلاق، مدير التربية المساعد للتعليم الأساسي والطلائع في حلب

الأستاذ محمد ديب دياب، رئيس دائرة التربية الرياضية في حلب

مندوب وزارة التربية الأستاذ زياد حديد رئيس الاتحاد السوري للسباحة

 

مبتدئين هذه التظاهرة بمسابقة سباحة الإناث ـ مرحلة التعليم الأساسي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 وللصور وللحديث بقية


Share |





التعليقات على بطولة السباحة المدرسية القطرية 2010 إناث


بطاقة شكر
مازن حاتم

كل الشكر للسيد نوح على هذا المجهود الرائع في تقديم الصور وسرعة العرض والتنزيل كل التحية والاحترام للسيد نوح والقائمين على هذا الموقع الرائع وأرجو قبولي كصديق دائم








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات