لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

بطولة حلب لبناء الأجسام 2011 لفئة الرجال للدرجة الأولى

بطولة حلب لبناء الأجسام 2011 لفئة الرجال للدرجة الأولى

 

وكانت يوم الجمعة 3-6-2011

 

وكان لعالم نوح لقاء سريع مع الكابتن عبد الهادي معراوي

 

هل هناك تصنيف حسب الأعمار؟

هناك فئة الشباب وتشمل الأعمار حتى سن الواحد والعشرين, وبعدها تأتي فئة الرجال وتكون فئة مفتوحة, هذا العام كان هناك فئة الخمسين عام والستين عام أيضاً مثل البطل العالمي محمد ديب حنا الذي شارك في بطولة العالم التي قامت في تركيا العام الماضي.

تحدثنا عن التجهيزات التي قام بها اللاعبين؟

بصراحة إن الظروف والوضع العام الذي يمر به بلدنا الحبيب آلت إلى عدم التجهيز بشكل جيد بالنسبة للاعبين, ولكن الحمد لله لدينا جاهزية مسبقة يتحلى بها كل لاعب, كما تعد حلب الأولى في بناء الأجسام بين جميع المحافظات السورية, ففي العام المنصرم من أصل سبع بطولات أحرزنا في ست بطولات المركز الأول, وفي السابعة المركز الثاني.

كلمة أخيرة أستاذ عبد الهادي....

أريد إيصال عن طريق موقعكم الكريم رسالة إلى المهتمين, بأننا على الرغم من تصدرنا في المراكز الأولى ... ... إلى الآن لا يوجد ممثل لمحافظة حلب بالاتحاد السوري لبناء الأجسام والقوة البدنية. وطالبت محافظة حلب بمقعد دائم ضمن الاتحاد السوري كونها تمثل الثقل الأكبر لهذه الرياضة.  

 وأيضاً لقاء مع الكابتن سليم نجار، عضو اللجنة الفنية لبناء الأجسام ورئيس لجنة  الحكام

بدأتُ في هذه اللعبة عام 2000 وشاركت في العديد من البطولات في حلب والجمهورية في 2004 و2005 وبعدها انتقلت إلى التدريب والتحكيم واتبعت عدّة دورات في هذا المجال ونتيجة حضوري البطولات ومعظم الفعاليات التي تتعلق بلعبة بناء الأجسام والقوة البدنية وصلت تدريجياً إلى اللجنة الفنية.


لقد مارست هذه اللعبة لفترة عقد من الزمن, هل ترى فرقاً بين البطولات سابقاً وحالياً؟

هناك تقدم في البطولات على الصعيدين العلمي والفني فنجد دوراً كبيراً للعلم في هذه اللعبة وهذا لم يكن مسبقاً.. إضافة إلى وجود تقنيات جديدة ومكمّلات غذائية مستخدمة للاعبين وهذا أدى إلى رفع مستوى اللعبة, أما بالنسبة للتحكيم فالمبدأ واحد في جميع المراحل الزمنية.


ما هي النظرة المستقبلية لرياضة كمال الأجسام بالنسبة لك؟

الحمد لله نحن نفخر بوجود أبطال على مستوى عالي من الكفاءة وهناك أسماء كثيرة معروفة على المستوى العربي بمشاركات إقليمية ودولية كبطولة آسيا والعرب ومن الأسماء هناك البطل حسّان السقا ... محمود حديدي .... يوسف أسمر ..... من الأسماء الذين تركوا بصمة جليّة في عالم بناء الأجسام, وفي النهاية أتمنى أن تتطور اللعبة وأن نحظى بمراكز عالمية أعلى مما نحن عليه حالياً وشكراً لكم .

وقد كانت لجنة التحكيم مكوّنة من السادة


علاء النائب ـ حكم ـــ بطل


عثمان حجو ـ حكم ــــ بطل دولي

 


ياسر حنكور ــــ حكم 


عبد الكافي حمود ــــ حكم


محمود ساكت ـــــ حكم

 


وبحضور

محمد نور حداد ـ أمين السر



ونقدم لكم الأبطال:


محمد ناشد ـ بطل 65 كغ


جميل وردة ـ بطل 80 كغ


برهان ظاظا ـ بطل 90 كغ


أنس نحاس ـ بطل + 95 كغ

 

وتحية لأصدقاء الأبطال ومحبي هذه الرياضة

 

 


Share |





التعليقات على بطولة حلب لبناء الأجسام 2011 لفئة الرجال للدرجة الأولى


مشاركه
زكريا جلبي

مشاركه


استشارة لكل الاد\ارة
بطل قادم

اول شي الله يعطيكن العافسة ومشكورين وتاني شي ليش لغيتة يطولات الدرجة التانية الحمدلله نحن بخير وعم نجهز عالبظولة بقرار صغير تروحو تعبنا عالفاضي نطالب بارجاع كل البظولات وبوقتها وشوفو كم بطل بدو يطلع حرام تلغوا بعد ماتعبتا ونطالب امين السر استاذ محمد نور حداد يوقف معنا ويساندنا وجميع الحكام والادارة الفنية وانتو تعرفو اديش تعبنا وشو يعني تجهيز ومشكورين


كتير حلو
ثائر مسلاتي

عنجد ماكنت متصور انو يكون في عنا بحلب كل هالمواهب الرائعة والرياضات الي ما بعرف أش بدي اكتب بس انا مرعوب ., بس المهم انو شي بياخد العقل تغطية وأداء الله يعطي الشباب كلن العافية


يعطيك العافية
غيث

ألف مبروك للشباب ويعطيك العافية نوح على هالتعب و التغطية الجميلة








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات