لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

بلقيس وصخب والكراج Balkis Sakhab et le Garage de Noé


لمدة ساعتين وأكثر، أدارت مصممة الرقص الفرنسية "بلقيس" مجموعة صخب ورشة تدريبية في لقاء تعارفي بينهم على أمل اللقاء بينهم خلال شهر نيسان 2010 وذلك بهدف دراسة امكانية التعاون بين فرقة بلقيس الفرنسية وفرقة صخب السورية.

pendant 2 heures, Balkis a rencontré la troupe SAKHAB...et les a dirigés pour prevoir une eventuelle "cooperation" entre les artistes francais et les artistes syriens...en avril 2010

وقد تم ذلك أثناء عرض بلقيس لعرضها الراقص ضمن برنامج نساء من العالم 2010


Share |





التعليقات على بلقيس وصخب والكراج Balkis Sakhab et le Garage de Noé


قادمون
نهاد بريمو

بداية لايسعني الا أن أقدم الشكر للاستاذ نوح حمامي لما قدمه لنا نحن فرقة صخب أو الصخبيون كما قيل عنا .... هذه أولا ز ثانيا: لكل الاصدقاء شكرا لكم من القلب ثالثا : نعدكم بأننا قادمون ولن يطول انتظاركم ؟ شكرا لمحبتكم جميعا شكرا لكم شكرا لكم


فعلا رائعون
علياء صوص

إشتعال أفكاركم وجنون أجسادكم هو مايجعل منكم فرقة تدعى صخب .. ننتظركم ..


nice
ayman naddaf

i think aleppo now more important than before we have very interseted youth


good to see
Fadia Hammami

good luck everyone. Very interrested to see you


لغة بأف لون
شادي نصير

هناك الكثير من الروح تنطق من جسد الحياة، أجساد تلامس شغف القلب، وتبدع ألواناً من الرقص منتظرين أكثر من تكوينات أجسادكم كي نرتقي بجمال الروح والجسد مميزون


رائعون
ثائر مسلاتي

وكأني أراكم تقودون العذاب متعة تارة وعذاب تارة أخرى يأخذ بكل من يراكم الى عالم مليئ بالأستفسارت والتؤيلات ... رائعون بكل معنى الكلمة ونتمنى أن نراكم تقودون مسارح الدنيا الى.... العذاب صرخة للأستنجاد.








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات