لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

بمناسبة الذكرى العاشرة لقسم السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد

بمناسبة الذكرى العاشرة لقسم السيد الرئيس
الدكتور بشار الأسد

وبرعاية الرفيق عبد القادر المصري
رئيس الجبهة الوطنية التقدمية بحلب
ومنفذية حلب للحزب السوري القومي الاجتماعي يتشرفون بدعوتكم لحضور معرض الفن التشكيلي وذلك عند الساعة السابعة مساءً الأربعاء28/7/2010 ولمدة خمسة أيام في مديرية الثقافة بحلب - السبع بحرات

الفنانون المشاركون:
أحمد كرنو      غسان عياط
آريا عطي      سهيلا سروجي
الأمير محمد مخملجي      فؤاد روهم
برهان عيسى      محمد صفوت
جلال دادا    محمد علي كرنو
جوزيف كبابة     ماهر حسن
حازم عقيل     مصطفى تيت
حسان حلاق     محمد قره دامور
روفائيل شوحا      محمد صبحي سيد يحيى
عبد الله خالدي        ناديا بغدي
عبدو خليل          نوفل العنداري
غسان ديري



وقد كتب السيد عبد الخالق صفي الدين منسق المعرض
"إن الفن التشكيلي والفنانين هم شريحة ذات مشاعر صادقة، ولحبي للفن والفنانين ولأنهم صوت الأمة الصادق والمعبر بدأت هذا المشروع وأتمنى أن يلاقي النجاح"
وقد حضر كل من السادة :
الرفيق عبد القادر المصري
رئيس الجبهة الوطنية التقدمية بحلب
المنفذ العام للحزب القومي
عبد الله قيروز
د. أنطوان ديوب
عضو قيادة الفرع لمكتب النقابات والمهن العلمية
الكاهن جوزيف شعبو
نيابة عن مطران السريان الارثودوكس
د. معن شبلي رئيس مجلس مدينة حلب
وممثلي الفصائل الفلسطينية وأحزاب الجبهة الوطنية والنقابات الفنية
وحشد من الفنانين والحضور


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات