لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

تكريم الأمهات والمعلمات في مديرية الثقافة

كرمت جمعية من أجل حلب" من أجل البشر والشجر والحجر" وبالتعاون مع مجلس مدينة حلب ومديرية الثقافة في حلب مجموعة من الأمهات المثاليات وذلك ضمن احتفال أقامته في مديرية الثقافة في حلب وبمشاركة عدد من الفرق الموسيقية والراقصة الذين أبهروا الجمهور بعروضهم .

 

فقد شارك في الفعالية عدد من الفرق المسرحية والراقصة في حلب ومنها الفرقة النحاسية وفرقة برواز التي قدمت عرضين راقصين بعنوان" أمي يا ملاكي" و " تجرّد أم" بالإضافة إلى الفقرة الغنائية التي قدمتها المطربة بدور حسين وفقرة شعراء برواز، كما قدم كل من الأستاذ علي السيد وابراهيم غباش أنتركتاً مسرحياً بعنوان " أم ديبو وأبو ديبو" حيث تطرق إلى موضوع عيد الأم بحكم المناسبة التي هم فيها وبطرقة خفيفة تركت لدى الجمهور انطباعاً حسنا ، كما كان مسك الختام مع الأستاذ المطرب أحمد خياطة وهو مطرب الجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون الذي بدوره أذهل الجمهور بصوته وأدائه. 

نتمنى لبرواز المزيد من النجاح ونتمى من جمعية من أجل حلب المزيد من النشاطات والفعاليات التي تواكب المجتمع وتجعله نسيجاً محكماً من النظام الفكري والثقافي...

كما نشكر كل الراعيين الذين بفضلهم ظهرت هذه البادرة الجميلة إلى الوجود...

وإليكم صور التكريم..

6-2011

 

أغيد شيخو _ عالم نوح


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات