لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

تكوينه تكوّني لأغيد شيخو

تكوينه تكوّني
رأيت الشمس ذات يوم شاردة
تسير على شاطئ من زمرّد
رأيت المنازل تعرج كالدمى
شارع زنجي ينحني في خشوع
فتلتوي أعناقنا في لحظة سكرٍ
وتتناثر الحواس....
في المفترق...
أتخبّط وتكوينٍ فيّ...
يطوي حديثه كلما حلّ السكون
يجلس على خاصرة الوقت
ويبدأ...
ينسج صمته عباءةً مع الفراغ
يوصل الليل بربطة العنق
في تقاسيم البرودة...
يربط أهدابه بصلعة الشمس
وينسج مفاصل القصيدة...
قلت:
أيّها السائر في انعتاقي:
الريح تكوّم للشوق
والمدّ تخبّط العاطفة
وصفعة الموج أهزوجة للولادة
فأين تسير حيرتك الذبيحة
وخلفها قطيع شكّ جائع
يتصيد أنامل أنشودتي...
ألا يكفيك إياي رباباً
أم قصعة الحب نذرت للجياع...!؟؟
.وقت قلت ما تفوّهت به أناي
انتعل الشرود
تقوقع سحابة
وإلى الآن...
هو في صمته العاقر
وأنا...
المأتم فيّ يولد...

أغيد شيخو


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات