لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

ثائر مسلاتي وقصيدة غير مسموعة على السوزوكي

كان ذلك على طريق اللاذقية في يوم 18-1-2010 كانت هذه القصيدة بين الارتجال وما كان يحفظه من قصيدته "اللامنطقية" وهي طبعا منشورة في الموقع ويمكنكم قرائتها.

القصيدة الغير مسموعة


Share |



التعليقات على ثائر مسلاتي وقصيدة غير مسموعة على السوزوكي


إهداء
آريا

هاأناذاأكسرذكرياتي بحثاعن أشجارسرووعن سراب يزين خاصرتك بلنداء وبلرغم منلسفرالذي يطحن خطواتي تسللت منبين أصابعي حديقةتحترق أوجاعي لاأغفرلهاإن لم تكن قلبية الإنتماء كيف لم أكن أمارس غيرالهديل فأطلقتني من يديك ولاأنت تمارس غيرالهديل ولاأناأطلقتك منيدي قصرك لامع جدا حرم علعصافيرالتفيي بها قصرك لامع جدا. بشقدبتتنقح هلقصيدي ثائر؟


شكرا
ثائر مسلاتي

شكرا يافنانة على كل شيئ وعلى هذا الوصف الجميل أيا انا احترم اوانك وقصائدك شكرا


art
aria

فنان بكل معنى الكلمي عندي كمان قصيدي غيرمنطقية وهي عبارة عن إحساسات وإيقاعات وحركات وموسيقا بدون قواعد بإنتظارجديدك


art
آريا

أشعاركتيرحلوي مافيني أوصف بس قصائدك لوحات سرياليةبتجنن


الشعر
مجد كردية

نحن وبفارغ الصبر ننتظر القصيدة الغير مرئية و القصيدة الغير ملموسة والقصيدة الغير مشمومة، وبقترح انو الشاعر الفذ ثائر ينوّع بالأماكن يعني، مرة على السوزوكي ( القصيدة السوزوكية) ومرّة على الطرطيرة (القصيدة الطرطورية) وبعدين بيتطور بشكل تدريجي وبيكتب القصيدة (المرسيدسية) وبس يطبع الديوان لازم يهدي لشركة النقل الداخلي.


الفن مالو حدود
Safy

يا أخي ببعض الأحيان " الحجر اللي ما بيعجبك بيفجك " .... متل السوزوكي يعني ناطرين القصيدة من على الطرطيرة عجبتني القصيدة فعلاً ... و أنا متأكد أنو القصيدة مالها علاقة بالسوزوكي شكراً على مشاركتنا أنشطتكون








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات