لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

جائزة الباسل للإبداع 2010

أقام مجلس مدينة حلب في مديرية الثقافة بحلب يوم الخميس 6 / 1 / 2011 حفل تكريم الفائزين بجائزة الباسل للإنتاج الفكري و الإبداع الفني للعام  2010 برعاية الدكتور المهندس تامر الحجة وزير الإدارة المحلية؛ مثله محافظ حلب المهندس علي منصورة،  حيث تمنح هذه الجائزة سنويا لأبناء مدينة حلب من الذين أسهموا من خلال مجمل إنتاجهم الفكري في رفد الحركة الفكرية و الثقافية والعلمية في المدينة, إضافة إلى جائزة تمنح كل عام لشخصية فردية أو اعتبارية كان لها الأثر الطيب على المدينة . وقد تم تكريم كل من الفائزين بجائزة الباسل للإنتاج الفكري لعام 2010 ,التالية أسماءهم :

الأستاذ سمير طحان عن المحور الأدبي .
الدكتور عبد الحكيم بنود عن المحور العلمي .
الأستاذ محي الدين العمر عن المحور الفني .

تكريم المطرب الفنان صباح فخري .
تكريم الأديب عبدو محمد رئيس إتحاد الكتاب العرب سابقا .
تكريم أسرة مجلة أبيض و أسود .


وأشار محافظ حلب المهندس "علي منصورة " ممثل راعي الاحتفال الدكتور " تامر الحجة " وزير الإدارة المحلية الى أهمية هذا التكريم وذلك كونه خطوة لمجلس مدينة حلب للتواصل مع المواطنين وتقديم الخدمات اللازمة لهم في مختلف المجالات الخدمية والاجتماعية والثقافية بما يحقق التنمية المستدامة ويرتقي بواقع المدينة على الصعد كافة , داعياً الى توسيع إطار الجائزة ومجالاتها لتشمل محاور ثقافية وفكرية أخرى بما يتيح الفرصة أمام اكبر شريحة ممكنة من المثقفين والمبدعين للمشاركة فيها .

وأشار "منصورة " إلى أن المحافظة حاليا بصدد إقامة مهرجان فني ثقافي كبير يحمل اسم حلب ويتضمن مجموعة من الملتقيات والنشاطات الفنية والثقافية المتنوعة ويمكن لجميع المبدعين في المجالات المختلفة المشاركة فيه , معبراً عن سعادته للمشاركة في هذا الحفل الذي يكرّم المبدعين الذين يشكلون حجر الأساس في بناء الوطن .

من جهته أكد " معن شبلي" رئيس مجلس مدينة حلب على أهمية تبني المبدعين في كافة المجالات ودعمهم وتكريمهم لأن هذا واجب وطني, مشيراً إلى أن مجلس مدينة حلب عمل على تطوير الإبداع وتوجيهه نحو الاستثمار بأحدث التقنيات .

ولفت " شبلي" الى أن عمل مجلس مدينة حلب لم يعد مقتصراً على أداء دوره الخدمي ، بل تعداه ليُعنى بالمواطن و رفع مستواه في جميع مناحي الحياة .

وكان حفل الافتتاح قد بدأ بكلمة الفائزين التي ألقاها الدكتور " عبد الكريم بنّود " ،والتي عبر فيها عن شكره لجميع الحضور ، كما توجه بالشكر لوزارة الإدارة المحلية و مجلس مدينة حلب لتبنيهم هذه المسابقة التي تزّكي روح التنافس الشريف على كافة الأصعدة ، متمنياً في ختام كلمته أن تصبح سوريا بأبنائها رمزاً للفن و العلم و الأدب على مستوى الوطن العربي .

يذكر انه تم إطلاق جائزة الباسل السنوية للإنتاج الفكري والإبداع الفني في حلب عام "1994" وتبلغ قيمتها "150" ألف ليرة ووصل عدد الفائزين بها حتى الآن الى "61" مبدعا ويتم التقدم لها بداية شهر شباط من كل عام ومن شروطها أن يكون المشارك من مدينة حلب أو أن تكون له مساهمات فكرية وثقافية وفنية عن حلب.


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات