لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

جميلة جازة الاتحاد العام النسائي

جميلة جازة


ولدتُ في مدينة جبلة، محافظة اللاذقية وأتممت فيها المرحلة الابتدائية والمتوسطة.


انتقلت بعدها إلى محافظة حلب لإتمام تعليمي في دار المعلمات وتخرجت منها في /1957/ وعُينت معلمة في محافظة دير الزور. انتقلت ثانية بعدها إلى محافظة حلب وعملتُ معلمة ومديرة في مدارسها. عملتُ في ذلك الوقت في جمعية الفتاة العربية، وأعمل الآن في جمعية تنظيم الأسرة.
في عام /1967/ كنت من اللجنة التنظيمية التي مهدت لتأسيس الاتحاد العام النسائي في حلب وبعد صدور المرسوم عُيّنت عضو مكتب إداري في أول مكتب إداري وأسندت إلي مهمة /نائبة الرئيسة/ غير متفرغة ثم أُسندت إلى مهمة أمينة السر المتفرغة، وفي عام /1971/ كُلفتُ بمهمة رئيسة للمكتب الإداري.
شاركتُ بوفود إطلاعية للإطلاع على تجربة المرأة في تلك الدول وقمت بإعداد دراسات كثيرة حول المرأة وتنميتها.
قمت بالكثير من المحاضرات عن المرأة للمنظمات الشعبية ولورشات العمل التي تقام.
في عام /1994/ كنت إحدى قائدات العمل الحزبي حيث اُنتخبت (عضو قيادة فرع) في حلب حتى عام 2004.
الجانب الأسري: متزوجة، لي ثلاث أولاد ذكور وأنثى واحدة. وقد كان دوري كبيراً في تربية أولادي وتنشئتهم ونجاحهم وتفوقهم في تحصيلهم العلمي، وقد حصل الجميع على إجازات جامعية ودكتوراه وانتسب الجميع إلى صفوف الحزب ويتمثلون في عملهم وأدائهم قيم ومبادئ رئيسنا المفدى بشار الأسد.


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات