لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

حروف على القاطعين لعوني الشامي

ومرة أخرى مع الدكتور و الشاعر عوني الشامي وهذه قصيدته

 

حروف على القاطعين

يا وجهها من خلّد الأوراقا
أهو الغرام معذباً حرّاقا؟؟

أم أنه ذاك الجمال بعينها
إن أطلقت بالمقلتين عناقا؟؟؟

أم أنه سحر على وجناتها
مستسهلا إحراقنا إحراقا؟؟؟

أم أنه ذبح الدماء ببسمة؟؟
و دلالُها لا يعرف الإشفاقا

يا ما أُغيلاها و تبسم كالمدى
أسنانها قد أبرقت إبراقا

يا ما أحيلاها و تنحر شاعراً
برُقيـِّـها , و تُحتــِّم الإخفاقا

و الحال بعد تبسمٍ : إحصارةٌ
للنثر بين شفاهها .... إملاقا

فشفاهها صارت أسيراً عابثاٌ
لا يقبل الإطلاق و الإيثاقا

عضَّت على شفةٍ فسال رضابها
فوق الشفاه يزيدها إشراقا

خجلاً نظرت إلى الأديم ملوَّعاً
فجمالها قد أشعل الإرهاقا

فرأيت أرداناً تخبئ جنةً
من لؤلؤ لا يعرف الأسواقا

و غرقت في تلك الكنوز و همسُها
في مسمعي قد أسكر الآفاقا

و مضت على عجلٍ و حالي ما ترى
شعر وحزن يملأ الأوراقا

اللاذقية

20-4-2008


Share |



التعليقات على حروف على القاطعين لعوني الشامي


أشكر حضورك في هذا الموقع
آدم كردي

كلمات تعشقت في القلب ........... عضَّت على شفةٍ فسال رضابها فوق الشفاه يزيدها إشراقا سلمت يداك وعاش


حروف معزوفة......
رنا مارديتلي

أتقنت عزف الحروف.... أتمنى المزيد من ألحانك هذه ... وفقك الله قصيدة جميلة وعنوان ملفت... فمن الجميل أن ينتقي الشاعر عنوان ملفت... رغم غموضه ...؟. شكراً لك.


شكراً
د. عوني

شكراً إخواني : ألقيت القصيدة في مهرجان نيسان للأدباء الشباب .... و يشرفني أن أعيد إلقاءها ..... فالصوت إن لم يلق أذناً ضاع في صمت الافق . لنا موعد بإذن الله


ما سمعتا
منير

أنا ما تحملت معي قصيدة الأستاذة منات الخير والتي استمتعت كثيرا بقراءة للقاء معها ومع شادي نصير.. وأما مشان سماع الشاعر بهذه القصيدة .. فيمكن هالشي طلب "نسائي" لأن القصيدة جميلة وحتى وهي من غير صوت... تحياتي لعالم نوح وللشاعر عوني الشامي... بالمناسبة شو بيقربك الشاعر الآخر محمود الشامي..؟


أحب أن أسمعها
فرح

الشاعر والطبيب عوني الشامي، قصيدة جميلة ولكن أعتقد أنها قصيدة للسمع أكثر منها للقراءة... فهل نسمعها منك كما سمعنا الأستاذة منات الخير في قصيدتها في نفس الصفحة التي كنت أنت في فيها بمناسبة الأعياد.. على كل أنا أحببت قراءة دعوة لشرب فنجان القهوة وأنتظر سماع ومشاهدة قصيدتك هذه. والا شو رأيك استاذ نوح...








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات