لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

حلب اسم سامي بمعنى محل التجمع






جمعية العاديات The Archaeological Society of Aleppo

حلب اسم سامي بمعنى محل التجمع لنزاعات طويلة ومكان للتجارة والمثاقفة أوقات السلام!!

كانت هناك الكثير من الآراء عن تسمية حلب ومن خلال استعراضها نستطيع ان نرجح مع خير الدين الاسدي, ان اسم حلب قد رافقها منذ نشأت حتى يومنا هذا, ولقد كان هناك تسميات عديدة : عند اليونانيين دعوها (باروا), وان اليهود أطلقوا عليها (منا محسيا) و(أرام صويا) او(صويا) فضلا عن أسمها, وان نقف ايضا مع مسيحي الصواف في تأكيده ان حلب سميت باسم (أرمان), وكذلك ان ننفي مع الاسدي ان تكون (مابوغ) و(أشمونيت) وغيرهما.

ولعل من المفيد بعد ان تأكد ان اسم حلب سامي صاحب مدينتنا منذ نشأتها في ضباب القدم على يد السامين, فقد رأى العلايلي ان اسم حلب يعني المدينة الخصبة المكتنزة التراب, وان لفظ حلب القديم هو (حل – لب) اي أنه مركب من كلمتين أصليتين منفصلتين, مزجتا فكان منهما اسم (حلب) , وهناك تقارب بين مدلول (حل) في العربية والسريانية والاكادية والبابلية والآشورية والعبرية, اذ تعني في جميعها (المكانية), كما هناك تقارب أيضا في مدلول (لب) في العربية والاكادية والعبرية والحبشية والسبئية, لان معناها فيها هو (التجمع).

وأخيرا يذكر الاسدي ان معنى حلب هو (محل للتجمع) كما سماها الساميون سكانها الاقدمون, لان حلب ثغر قائم بين بلاد السامين وبلاد الآريين, الأمر الذي يجعلها بحكم موقعها الجغرافي في هذا عرضة لسلسلة طويلة ورهيبة من النزاع واللدود والخصومة, وأغلب الظن هذه لا تنفي ان يكون هذا التجمع للتجارة والمثاقفة في أوقات السلام.

المصدر مجلة العاديات 2006 العدد 3-4 ص118, الباحث أحمد فوزي الهيب.
تقديم عضو مجلس الادارة الدكتور محمد خواتمي
e-mall:dr.khawatmi@hotmall.com



Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات