لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

خارج حدود التقاليد لأحمد جنيدو

خارج سرب التقاليد


شعر

أحمد عبد الرحمن جنيدو


أحبّك ِخارج َسرب ِالتقاليد ِ,
خارج َعصر ِالقيودْ.

أحبّك ِفي زمن ِالملحقات ِ
غريباً صريعاً شريدْ.
أبوح ُأنينَ فؤادي إلى غصّة ٍ وضباب ِ,

 إلى ألم ٍ ودخان ِ,
إلى أمل ٍ ووعودْ.

وأطلقُ نحو البعيد ِحناني،
سراباً وصولَ البعيدْ.

أيا ضحكة َالكلماتْ.

ورقصَ الطفولة ِ في أوّل ِالأمنياتْ.

وفي آخر ِ الذكرياتْ.

أحبّك ِهاربة ً من سطوري,
لألقاك ِ في الدم ِ والخفقاتْ.

ستشرقُ شمسَك ِمن زمن ِالحلم ِ,
يبقى التساؤلُ فوق اللسان ِ,
ويصبح ُحلمي بلاداً,
ويصبحُ حبري نباتْ.

أحبّك ِخارج َسجن ِالأنا ثورة ً للشتاتْ.

تـُحدّث ليلى صغارَ الدوالي,
زغابَ الطيورِ,
ليقطفـها الدوح ُ,
ليلى مخيّلة ٌ في الثمارِ,
معلـّقة ٌفي هوى المولعاتْ.

يُحدّث ُ عاشقة ً عن ركوب ِالخيول ِ،
وعنف ِالأعاصيرَ،
في يدِها الشالُ سرُّ النجاة ْ.

يُحدّثُ مرحلة َالغوص ِ
في رحم ِالحزن ِ طفلاً,
أحاط َصنوفَ الأغاني بكلِّ اللغاتْ.

وموجَ الليالي على الظهر ِملحمة َالأغنياتْ.
فيبقرُ إيحاءَها داخلٌ من تباعد ِ ظنٍّ,
يعربشُ فوق الحقيقة ِ معنى الحياة ْ.

وليلى تطيرُ مع الرقص ِ مثل الفراشة ِ,
جاءتْ إلى الفجر ِ خبزاً,
كأرض ِالمراعي وجدول ِ ماء ٍ،
وهمس ِالطلولْ.

أنا الحلم ليلى خذيني إليك ِدعاءً يطولْ.
لصبر ٍ يعلـّمُ حزني مكامنَ حزنِك ِ
كيفَ الوصولْ.

وكيفَ يكونُ الخيال ُصديقاً لذاكرة ِ
اللغو واللاقبولْ.
زئيرٌ المحبّة ِ يذوي فراقاً،

ذئابُ الظلام ِاشتهاء ُالتواجد ِعن مقبل ٍ
يستبيح ُالدماء َبدون ِ ذهولْ.

يرى في الوجوه ِ ملامح َأمٍّ،
تبيع ُ الحليب َ ،وجدٌّ يبيعُ العقولْ.

أنا الحلمُ ليلى،
ولونُ التمازج ِ في رائعات ِ السهولْ.

أغنـّي مفاتنـَها,
والمرايا حديث ُالغرور ِ,
وشعرُ الليالي طقوسُ التصاق ِالغرائز ِ
رجفٌ ذلولْ.

تـُحدّثُ عنـّي بأنـّي أطاردُ كلَّ الفصولْ.
بعينيك ِحلمي,
وإنـّي أحبُّ التكاثرَ فوق الينابيع ِ،
كالعطش ِالمتلاحق ِفي مرغمات ِالقبولْ.

أحبُّ التزاوجَ في الياسمين ِ, أحبُّ التذاكي,
سيفرزُ صوتي عن القهر ِ،
داخلَ صخب ٍ خجولْ.

وشاحُك ِ ليلى قميصُ البلاغة ِ،
صورتـُه المستحيلة ُفي باب ِ ظنـّي،
على الشهوات ِ يباركُ وقعي,
ويركبُ شهق َ الحجولْ.

وعرشُ الشموس ِ على جسد ِالحب ِّشهوة ُماض ٍ
وآت ٍ يجولْ.

تخيّلْ فأنـّك لن تزرع َ الحقدَ,
كي تحصد َ الغدرَ,
فاجني قطافَ الوصولْ.

وأرضُ التسامح ِ
أصغرُ من نمنمات ِ البعوض,
وأرضُ الخيانة ِ
أوسع ُ من حاضنات ِ القبورْ.

وأعمقُ من رائحات ِ العطورْ.
وأبلغ ُمن قاطعات ِالنحورْ.

أحبّك ِ خارجَ لغْط الوجود ِ،
وداخلَ هتف ِ الشعورْ.

أيا كلَّ ما يعتريني من الخوف ِ،
من فارضيْ القبح َ يملونَ فينا القشورْ.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
آذار-2008
شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
ajnido2@yahoo.com
سوريا حماه


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات