لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

خيالات وثائر مسلاتي

خيالات

ثائر مسلاتي

أيها السندباد لما تُطيّر خيالاً من وحل ذاكرتي
لتجعلني أطير
لقد مزقتك الأيام يا سندباد
والرحيل
جعلك شره للحب أكثر
الم ترى عمري مفقود من فوق بساطك
ولم ترى نهاية الرعد عند نهاية السما
أنا هنا وأتوخى الحذر
لقد ضربت بعصا سحرية
رمق البحر و أفجعت الفلك أحزنته
علمتُه أنهُ
من كان في البحر ونسي خيالاً في احدى غرف السجن الرمادية
عليه أن يضيعه الفلك في فوضوية البحر

ألم تترك لي يا مستقبل إلا ذاك القدر الفاجع
المستسلم على الشاطئ البعيد عن بحر القيامة السعيد
والموت هناك يغني الرحيل
السماء بعيدة عن محمود وجوسكين و أدونيس
لست ذاك الذي يقرأ فلسفة الحب أكثر منهم
كل الذي أهواه أني
بعيد عن نفسي
بعيد عن كتبي
وعن موتي قريب
أشد لجام قدري
وأغني رحيل
ألم تعلمي
أيتها المتربعة على عرش الوجود
أنك البيرق الهارب من غابة البيارق
رأيتي نفسك وحيدة في هذا الزحام
والكل قد أخذ دوشه الصباحي
وفطوره المعتاد
وأغلق على جلده الأبواب
وانتهى من دون عتاب
ألم يترك لكِ الحزن حيزاً لكي تطيري
هناك على السرير مملكةٌ أخرى
مكان أخر للحرية
ولكي تطير علمتني أن أطير
لأغيب في ذاك الحيز المجهول للطيران
وأٌترّخ على وسادتي
عشرين لغة للحب
عشرين ذكرى عن بكاء السندباد
أمام لاعق الحلمات الحزين
من هناك أضاء لي التاريخ باباً خفياً
غائراً في وحل الظلام
مختبئً في سره
عنده الهروبُ للنور
وجعٌ كخنجر الصمت في ليلٍ طروب
أيها المتأبجد بالهوى
كم مرة توسلتُ لتركع انت
وركعت؟؟؟
ألم تعلمك طبشورة الأستاذ أن الركوع بعيد عن عين الإله خنوع
والوعود....ستبقى وعود وأنت كما أنت لن تعود
لن تعود
لأن من تحدى البحر وفاز
عوده البحر للبحر
وعوّده كبرياء النصر الخلود

ثائر مسلاتي
2009-11-02



Share |



التعليقات على خيالات وثائر مسلاتي


شيئ جميل
ayman naddaf

كمتابع للموقع أرى في هذا الشاب الكثير من الحماس والثقة وأتمنى منك ياثائر أن نقرأ المزيد وأنا متأكد ان هناك الكثير من النصوص ستفاجئ بها متابعينك ويسلم ايديك يامبدع


ممتاز
محمود

يا عيني عليك يا ثائر يسلبموا هالايدين و عم نستنى البقية و بالتوفيق انشالله








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات