لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

رحلة الدكتور مجد جرعتلي في بودابست

الدكتور مجد جرعتلي


بعد إنهائي المرحلة الجامعية في حلب ومن خلال إكمال دراساتي العليا في أوروبا بين دولتي هنغاريا وهولندة قمت أنا وبعض الأصدقاء الأجانب بتصوير ألاف الصور المنوعة في أوروبا  وكان منها بلغة المصورين المحترفين أمثال الأستاذ نوح حمامي " الصور الفنية الناجحة ومنها الفاشلة " ولقد صورنا العديد من المدن الأوروبية ولكن أجمل المدن التي شاهدتها أنا في أوروبا هما بودابست عاصمة هنغاريا وأمستردام وهي عاصمة هولندة , والتي أقدم بعضا من صورها المنوعة إلى " عالم نوح " والذي أطلقت عليه عالم الكنوز ( الكنوز الأدبية والفنية والعلمية ..) " كنوز وطننا الغالي سورية بشكل عام وحلب بشكل خاص " .


بودابست عاصمة دولة هنغاريا أو المجر

رصيف-على-نهر-الدانوب


لا يستطيع أي مصور بارع أن يغطي مدينة بودابست بالصور فكل شئ فيها يستحق التصوير ( " جامعاتها , متاحفها , أثارها , حدائقها , شوارعها , أبنيتها ,مطاعمها , غاباتها , أنهرها , بحيراتها , وبالطبع شعبها الطيب الكريم ..." ).

 


ولكن فيما يلي أقدم بعضا من صور مدينة بودابست والمأخوذة على مراحل متعددة من خلال دراستي هنالك أو من خلال زياراتي المتكررة لتلك المدينة ( 1982 – 2010 ) ونتمنى للجميع المتعة والإفادة في رحلتنا المصورة هذه.

الجزء الأول من الرحلة :

بودابست عاصمة هنغاريا


Share |





التعليقات على رحلة الدكتور مجد جرعتلي في بودابست


مبهر
محمود الشامي

الدكتور مجد جرعتلي في الحقيقة صور مبهرة وساحرة.. وسوف أرافقك في هذه الرحلة المصورة ..انتظر المزيد..سلمت يداك








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات