لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

رضوان شيخ تراب


رضوان شيخ تراب

• مواليد حلب 1952
• تخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق عام 1977 قسم نحت
• محاضر في كلية العمارة بجامعة حلب لمادتي الرسم و الماكيت عام 1978
• مدرس في مركز الفنون التشكيلية مادة النحت والرسم والتشريح لعدة سنوات
• عمل في مؤسسة الإسكان العسكري في قسم مكتب التراث بالدراسات والمجموعة الفنية حيث أنجز عدة أعمال فنية و تصميم وتنفيذ أعمال ديكور مثل إنجاز ديكور حمام يلبغا الناصري وخان الشونة والمشاركة بأعمال ترميمات أسواق مدينة حلب القديمة والمشاركة بإنجاز ماكيت حلب القديمة الموجود في متحف حلب بالقسم الإسلامي
• إقامة نصبين فنيين في ساحتين من ساحات مدينة إربد في القطر الأردني
نصب بارتفاع 9 أمتار باسم دوار الملكة نور
نصب بارتفاع 16 متر باسم دوار الأمير حسين
• المشاركة ببعض المعارض الجماعية المقامة في القطر
• المشاركة بمعارض اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين
• ممارسة أعمال الديكور في القطاع الخاص
• عضو المكتب الفرعي لنقابة الفنون الجميلة بحلب منذ عام 2001 ورئيس لجنة شؤون المهنة
• تفعيل العمل في لجنة شؤون مهنة الديكور بالتعاون مع أعضاء اللجنة و بخاصة المرحوم صفوان الجندي
• التدريس في المعاهد الفنية في مدينة حلب
• محاضر في كلية الفنون الجميلة و التطبيقية في جامعة حلب عام 2006


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات