لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

ساره شما بقلم محمود مكي


كتب الفنان التشكيلي محمود مكي

                                     الفنانة السورية البارزة سارة شما في الميزان



تقول الفنانة سارة شما :
(الصمت هو حالة سكون واسترخاء تُحدثان موسيقى حسيّة في النفس، ترتقي بالحالة الشعورية لدى الفنان إلى الصفوة الروحية التي تمنح لوحته أبعاد جمالية أكثر تأثيراً على ذاكرة المتأمل.. هذه الحالة تنعكس على لوحتي بشكل حسّي عميق فأعيش حالة "الإبداع الوجودي" وأنقلها إلى الأخر بصدق، فأمزج الواقع بالخيال حتى يصبح الخيال لدي واقعاً يتسع لآلاف الصور والرؤى التأملية، أدرسها و وأحللها بتأني لتتدفق أخيراً إلى لوحتي مشاهد تصورية أظهرها بتلقائية اللون .)




أرى أن أهم مايميّز أعمال الفنانة سارة شما أنها تحوي جملة من أحاسيس رقيقة مشحونه بجملة أكبر من مشاعر مُرهفه وضمن أشكال آدمية مصنوعة بمهارة فنية حيث لا تهمل كل جزء صغير في الشكل الإنساني وتتناول تفاصيله بدقة متناهية حتى تصل به إلى مفهوم مدراس البوب آرت التي تمزجها بمهارة مع مفهوم المدارس السريالية، حيث يتحول الواقع إلى خيال واسع جميل ... ثم يتحول بلحظة من الخيال إلى الواقع الغني جدا بحالات الروحية الهائمة ...مما يزيد من حالتها التعبيرية ضمن رؤية فكرية واسعة لمفاهيم الفن المعاصر ...


نرى بوضوح أعمالها دائما معبأة ومليئة بصراعات داخلية عميقة ..ثم تطفو إلى صراعات خارجية حلوة .. وكأنها شيء جميل يرتاح له البصر قبل البصيرة...وهذا ما ينقل المتلقي الى حالة روحية وصوفية لرؤية الفكرة الواضحة فيتمتع بالمضمون بعدما يتمتع بالشكل الظاهر له كليا ... وهذا التفاعل المباشر للمتلقي مع أعمالها يكون بسبب مقدار التفاعل القوي مع مضمون اللوحة الفكري الذي يسمو بالجسد نحو الهيام الصوفي ..


ونتيجة دراستها بعقلانية محسوبة بدقة كما هو شكلها المرسوم بدقة متناهية للواقع المرئي وكأنه خيال بعيد عنه ولكنه سرعان ما يندمج هذا الخيال مع الواقع الحقيقي بحب صوفي ومصالحة روحية وليصبح جزء منه ...


محمود مكي,

  الفنانة سارة التي دائما ترسم نفسها في اعمالها الرائعة


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات