لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

سالبي في حنين وبراءة

ومرة أخرى يسعدنا اللقاء بالفنانة التشكيلية والشاعرة سالبي بغده صاريان

ونقدم قصيدتين لها: حنين وبراءة

ولنا معها لقاءات أخرى إن شاء الله. نوح

حنين

سأشم ُّ من جديدْ
ذاك العطر الذي
قرُبَ مني
هربَ مني
دون َ ان أسكر
. بحسّـــي

و دون َ ان أسكر
سأسهر
بعُتمتي
فـي الـنورْ
لأقطـف َ
قبل َالـنورْ
عطـري البعيـــــدْ
من جديــد و أشـُم ُّ
. و أسكرْ

* * *

سأضم ُّ من جديــدْ
ذاك َ الزفر الذي
عَبَر َ عِبري
عَمَر َ عِبري
دون َ أن أؤمــن
. بنفسـي
و دون َأن أؤمــن
سأدمـن
بلمسـتي
فـي النـــارْ
لأسـرُق
قبل َ النــارْ
زفري البعيـــــدْ
وأضم ُّ من جديـــدْ
.ْ و أؤمن



براءة

براءة ْ!
و نتسربل ُبأنصع ِ عباءة ْ..
و نقطعُ بفخر ٍ
سَبَّابَة َ الاتهام ْ.
فـَمَن ْيعاقِب ُ الفـَجْر َ
لأنه ُ قتل َ الظلام ْ ؟
* * *
براءة ْ !
و لا أساس َ للإساءة ْ..
فـَمَن ْ يقاصِص ُاليَقـَظـَة ْ
لأنها بـِلـَحـْظـَة ْ
اجْتـَثـَّت ْمن َ النفوس ْ
جـُذ ُور َ الكابوس ْ ؟
* * *
براءة ْ !
و نحن ُ القـُضـــَــــــاة
و نحن ُ الجـُنـــَـــــــاة
فكيف َ لا نحظـى بالنـَجـــــَـــاة ؟
* * *
براءة ْ !
طبعــــــــــــــــــــا ً
براءة ْ !


Share |



التعليقات على سالبي في حنين وبراءة


شكرا
اريا

عنجد ياريت قصيدتك اطول منهيك حلو كتير وانا منجماعة هادا اللون








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات