لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

سقط على الجدار للشاعر ثائر مسلاتي

 

 

 

 

 

 

 

ثائر مسلاتي


سَقَطَ على الجِدَار


-1-


هُناك

يَكنِزُ الفوضى عِندَ جِدَار

حَائِطٌ تَعَشّى مَا تَبقَّى مِن أَوسِمَةٍ وَكُؤوس

ويَبقَى لَنَا فِي الّحيِّ الجُلُوس

نِرشِفُ الصمتَ

وَنَنسلُ مِن ثُقُوبِ ...  سُعَال

أَرفُضُ أن أَستَقيل مِن وِحدَتي

كائِني الاَّهِثُ اليَّ يَجُرُني عَلَّني يُنزِلُني مِن جِدار

وَشَريِطَتي سَوداَء...

تَلُفُني فِي وِحدَتي..

اُفَتِشُ عن حَيِّزٍ

أَرمي نَفسي بِنَفسي مِن هَاوِيَة

وأَترُكُ بعضي هناك ذِكرى

يَسكر وَيَرمي نَفسهُ مِنَ الأَسفل كَي يَطفوا ببقاياه في القاَعِ القَريب مِنَ الأعلى

-السّافِلون عَليّنا أَن نَأَخُذ دوشاً-

ونُحَلِقَ بَعيّداً في فَوضَويَّةِ الأِستحمام

تعشَّى البصرُ بِالسَّواد

انعدم الإدراك..

الليل ضَيَّعهُم بِظلامه..

كيف يهرب جميع الأجناس من وعائي الذي تركت لهم فيه ما يسد عنهم لظى الغريزة ؟؟

الا تزال هناك تعض رغيفك المسموم وتنفث الوعيد؟

ايهاالقمر السليط علمنا كيف تبين عند ما يحتد الليل ببهائه ويحكي عراك النور

ليكون معذب مظلوم تحت اشراقة التوأم الفتي


-2-

هُناك كانَ يَرشي العُمرَ ويَئِدُ الرَّحيل

المكان يَبحَثُ عنِ انتماءهِ مِن الطين

والزمان يَتشرَبُ العُمر..

كيفَ يَمرُ جَميعُ النّازحون عليَّ؟

كيفَ تأخُذُهم شَهوةُ المشيِ؟

جَائِعون

نعيش بقايا ضَمير

ونَمضي لِلبَحثِ ولِلصدق؟؟

حَائِرون فِي حيِّنا المَسدود

حَزين ؟

صَادِق؟

أَمين ؟

كَيفَ يَأكُلُ الظبيُ ما تَبَقّى مِن عَشاءِ النُمور؟

ألم يَعلم أَنَهُ في بَراداتِ الموّتى بَعد حِين

يَمُصُ العُشبَ الأَخِيرَ مِن الَندم

 

قدم ثائر جزءا من هذه القصيدة في مسرحية " نخب النسيان " التي عرضت في المهرجان الـ29 لمسرح الشباب بحلب 1-4-2011 وقد حازت المسرحية على الجائزة الأولى.


Share |



التعليقات على سقط على الجدار للشاعر ثائر مسلاتي


تسلم إيدك ياأستاذ نوح
ثائر مسلاتي

تسلم إيدك يا استاذ نوح على قدمته لنا في المسرحية , وشكرا كتير على نشر هذه القصيدة في هذه الحيز الفني الإبداعي والثقافي .








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات