لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

سنة أولى هندسة عمارة 9-4-2012

 

 

 بكل محبة نقدم لكم جلسة التصوير لطلاب السنة الأولى في هندسة العمارة بتاريخ 9-4-2012، ولا بد لنا أن نشكر إدارة الكلية على التسهيلات التي قدموها لنا بكل صدر رحب.

 

نبذه عن فن العمارة:

يعتبر المعماري فنان وفيلسوف بالدرجة الأولى, فهو من المفترض أن يعتمد في أي تصميم على مفاهيم وعناصر تتعلق بهدف وفكرة المشروع المطلوب. وهذا يتطلب ثقافة واسعة وخيال أوسع. لهذا نجد العمارة بحد ذاتها تتسع لتشمل عدة مجالات مختلفة من نواحي المعرفة والعلوم الإنسانية مثل الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا والتاريخ وعلم النفس والسياسة والفلسفة والعلوم اجتماعية و بالطبع الفن بصيغته الشاملة.و يجب أيضا الإلمام بنواحي ثقافية ومعارف أخرى تبدو بعيدة عن المجال مثل الموسيقى والفلك. هذا بالنسبة لمتطلبات ومفهوم العمارة, أما مجالات العمل المتاحة فهي مفتوحة بصورة واسعة للغاية, فتبدأ من تصميم المدن والتخطيط العمراني بها وتصل حتى تصميم أصغر منضدة بالمنازل وقطع الديكور والأثاث. فالمطلوب من المعماري في مرحلة التصميم وضع تصور كامل ومفصل للمشروع وربطه بالطبيعة والتقاليد والعادات الموجودة بالمنطقة, فالمطلوب من المعماري إيجاد صيغة مناسبة من التصميم تترجم احتياجات الناس المستخدمين للمكان فيما بعد.

 

 

 

 وقد التقينا ببعض الطلاب و كانت هذه انطباعاتهم:

بيان محمد

منذ عمر الطفولة كنت أرى الابنية وتجذبني تصميماتها وزخارفها وفن بناءها فأصبح عندي فضول لأن أعرف كيفية البناء وتفاصيله .... فبذلت جهدي حتى وصلت إلى كلية الهندسة المعمارية, أحسست أن مستقبلي معلق بها, لذا علي أن أبذل ما بوسعي لأتفوق فيها, وبعدها أصل الى العمل الحقيقي على أرض الواقع. أتمنى أن أعمل بالقدر الذي تستحقه هذه الكلية,, وأقدم شيئا يخدم وطني.

أحمد قطاع



حينما دخلت المرحلة الثانوية كانت تستهويني الرسومات الهندسية وكنت أهتم بها وبعدها والدي شجعني بالدخول لهذا الاختصاص لأنها كانت رغبته ولم تسمح له الظروف بالدخول الآن أطمح بأن أبني أول برج بوطني سورية. لكي أشعر بأني قدمت شيء لوطني.

 

إلى يمين الصورة باسل مولوي


أولاُ: أتقدم بالشكر الجزيل للأستاذ نوح لحضوره تلبية لطلبي في أخذ صورة جماعية لطلاب السنة الأولى في كلية الهندسة المعمارية بحلب
ثانياُ: عندما كنت في الصف الثالث الثانوي كنت أطمح بدخول كلية
الهندسة المعمارية لِما سمعت عنها بأن الدراسة فيها ممتعة
وتعتمد على الإبداع والابتكار أكثر من اعتمادها على الدراسة
والذي شجعني أكثر كوني أنتمي لأسرة برعت في مجال الفن
والديكور والخط العربي.
والحمد لله وفقني الله بأن جعلني من الطلاب الذين استطاعوا
دخول هذه الكلية الرائعة.
وعندما بدأت بالدوام في هذه الكلية ازداد حبي لها وتعلقي بها
وفي الأخير أتمنى أن أتخرج من هذه الكلية مهندساً معمارياً
ومن المتفوقين دراسياً لأمارس هذه المهنة في بلدي وأساهم
في إعماره. ولو كان ذلك جزءاً بسيطاً من حق هذا الوطن العظيم
علينا.

 

عابد دادو


من أيام الثانوي حلمت دخول مجال الفن المعماري ودرست جيداَ حتى أكمل في هذا المجال وبعد نجاحي في الشهادة الثانوية كان في الطريق عقبة صعبة وهي امتحان القبول لكني تخطيتها مثل الكثير من أصدقائي ودخلت هذه الكلية لكي أبدأ حياتي الجامعية وألحق احلامي وطموحاتي. بالنسبة للكثير من الناس يكون بالغالب طموحهم الاستقرار مع العائلة.. أي زوجة وأولاد وتربيتهم تربية صالحة لكن بالنسبة الي لدي هوس بالأفلام السينمائية الذي يولد من خلاله حلم كبير وهو أن أصبح من صانعي السينما بالعالم فكان طموحي أن أكون مصمم ديكورات وأبنية الافلام بهوليوود ولأجل هذا الحلم سوف أعمل كل جهدي لكي أصبح من الاوائل وأحصل على بعثة إلى فرنسا وأدرس العمارة المختلطة بعلم النفس لأن العمارة الكلاسيكية تعتبر أمر سهل المنال بالنسبة لمهندس العمارة لكن العمارة المختلطة بعلم النفس هي السهل الممتنع الذي يحاول المعماريين تخطيه والأغلبية العظمى لا يستطيعون الوصول إليه، ولكن إذ ما وصل المهندس المعماري لهذه المرحلة ستكون له شهرته الخاصة بالتاريخ ويكون متل أساطير العمارة ومنهم الذين بنو الاهرامات والذين بنو المسلات والذين بنو برج ايفل وبرج بيزا المائل وغيرها الكثير الكثير.

 

شكرا أصدقائي، شكرا لطموحكم و أملكم الكبير في المستقبل. و إلى اللقاء في سنوات قادمة غنية بالعطاء. نوح حمامي

عالم نوح

 


Share |





التعليقات على سنة أولى هندسة عمارة 9-4-2012


Thanks...
Bara'

it is really nice photo.. Thank you








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات