لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

سورية التاريخ في لوحات 13-2-2012

 

 


الاثنين 13 شباط , 2012

 المعرض السنوي الثاني والثلاثون لنادي فن التصوير الضؤئي في سورية

بعنوان

سورية التاريخ

برعاية مديرية الثقافة في حلب أقام نادي التصوير الضوئي في سورية وضمن فعالياته السنوية معرضه الثاني والثلاثون والذي كان تحت اسم "سورية التاريخ" وذلك في صالة تشرين للفنون الجميلة بتاريخ 13/2/2012.

أثناء المعرض التقى عالم نوح بعدد من المشاركين والمهتمين بفن التصوير الضوئي، فكان لنا هذه الحوارات:

محمد فاضل:

  
 
 
أنا أعتبر نفسي من هواة التصوير الضوئي والفن التشكيلي ولست محترفاً، ومن الممكن أن تقتبس فكرة لوحة تشكيلية من صورة ... لأن الصورة هي الأساس
...في المعرض هنالك صور رائعة وأخريات عادية .

هاني طيفور:

  
 
 
أنا طالب في كلية الفنون الجميلة في السنة الثالثة اختصاص غرافيك، وأعتبر هذا المعرض هو نقطة تحوّل في دراستي، لأنه يوجد لدينا مادة تخص التصوير الضوئي ... المعرض عبارة عن ثقل تجربة
.أحببت أن أشارك بلوحات تتحدث عن أوابد أثرية وطبيعة صامتة .المعرض ضم العديد من الفنانين من مختلف أنحاء سورية .. وأعتقد أنه متوازن في طرح الصور ويعد عامل تحفيز لكثير من المبتدئين.وختاماً أود شكر الجمعية .. وأتمنى أن يكون هنالك معرض للتصوير الضوئي الخاص بحلب تقيمه مديرية الثقافة.

مدير نادي التصوير فرع حلب "عاكف كموش":

  
 
 
يضم المعرض أكثر من ثمانين فنان تصوير ضوئي ... كل شخص منهم عبر عن سوريا بطريقته من الأوابد الأثرية إلى الحالات الإنسانية أو الطبيعة
...نادي التصوير الضوئي هو للهواة وقد تلاحظ تفاوت في مستوى الصور فمن غير المنطقي أن تكون صورة الخبير كما صورة المبتدئ .. وهنا نقوم في النادي بتدريب المبتدئ وتطوير إمكانياته .

أمير ياقدي:

  
 
 
شاركت في هذا المعرض بلوحة تجسد حارة شعبية تعبر عن الماضي والتراث والذكريات
..وأنا شعرت بالسعادة عندما رأيت شخصاً مسناً وقف يتأمل صورتي ... ربما لأنها تجعله يحن إلى الماضي.أعتقد بأن التعديل على الفوتوشوب وغيره يحول المصور إلى مصمم لأنه يفقد من جمالية الصورة

أمير صباغ:

المعرض سينتقل بين المحافظات السورية ليتيح لأبناء كل محافظة التعرّف على نتاج المحافظات الأخرى ...

شاركت في المعرض بثلاثة صور ... الأولى عن قلعة حلب والثانية عن حالة إنسانية والثالثة تجسد جزء من مئذنة ...

لقد تطور المعرض عبر السنوات الماضية حتى الآن وما يميزه هذا العام هو وجود روح الشباب ... مما أتاح لهم استخدام تقنيات جديدة في فن التصوير وأكسب المعرض حيوية...

 

أحمد حفار ... أحد الزائرين "مصور ضوئي"

أنا أحب الأعمال والمعارض الجماعية، لأنها تعطي ألواناً متعددة ... فلكل مصور رؤية خاصة به ...

دعني أنحاز إلى الفنانين الحلبيين الذين تميزوا بجمالية اللقطة عن غيرهم من فناني سوريا ... فنجد العديد من اللقطات التي تحمل بعداً ثالثاً ...

أعتبر هذا المعرض بدون هوية ... ويحمل شيئاً من التشويش في ترتيب عرض اللوحات، فما الضير من فصل اللوحات ... الإنسانية بمكان ... والأثرية بمكان وهكذا ...

أتمنى التوفيق للجميع ...

 

تصوير_نوح حمامي  
 جلال
مولوي_ عالم نوح 


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات