لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

شاعر الريف حامد بدرخان

حامد بدرخان شاعر الريف

 

 

لا شكّ ان استخدام اللغة البصرية في القصيدة يخلق أبعاداً وآفاقاً خيالية بالنسبة للشاعر والمتلقي على حد سواء، ويدخله في عالم يفترضه الشاعر لنفسه ويرسم تفاصيله وألوانه التي يريدها أو كما يهواها هو.

في ديوان "الشمس لن تغيب" للشاعر "حامد بدرخان" نجد الكثير من الألوان والعوالم التي صنعها الشاعر لنفسه، ولكن هذه العوالم لم تكن مقتصرة عليه وحده وإنما كانت عوالم مشتركة بينه وبين المتلقي إلى حد كبير، فيخاطبه بعالم يستطيع المتلقي فيه معرفة تفاصيله وأسراره ويتابع بسلاسة تكويناته المألوفة بالنسبة إليه، وفي هذا الديوان نكتشف بصرية حامد بدرخان المفرطة وإحساسه بما حوله تماماً، وهو بذلك لا يضفي شيئاً جديداً على الصورة الاعتيادية التي يرى بها الأشياء بقدر ما يحاول نقلها كما هي  لتكون خاضعةً لفكرته وموضوعه الذي يطرحه، فنجد اللون بارزاً في العديد من قصائده، إذ يقول في قصيدة "من ملحمة الجولان":

 "في وسط الظلام الدامس" ويقول في "ثلاث قصائد حول شجرة السمّاق": " تعالي، لنبتعد عن آفاق الظلماء الباردة" إلى غيرها الكثير، وهو في ديوانٍ لا يتجاوز الأربعة والستين صفحة يبدأ في أكثر من عشر قصائد منها بالألوان التي تأخذ شكلها المفروض عليها دون أن تقتبس ألواناً أخرى، فالبحر لديه أزرق، والشمس لديه ذهبية كما في الريف، والأشجار خضراء في الجبال والسهول، بالإضافة إلى معظم قصائده التي يركز فيها على الألوان واللغة البصرية بشكل عام، ولكنه لم يتخطى إلى أبعد من ذلك، فاللون عنده ليس كألوان "أدونيس" مثلاً الذي يتلاعب بها إلى حد التناقض أو يستغلها ليولدها ويخلقها خلقاً جديداً فتبقى موحية لغرض شعري يرتئيه، إذ يقول في إحدى قصائده "مراياي بروق وردية وغصون" وأيضاً الشاعر "ابراهيم ابراهيم" الذي يقول "وأعشق فيك ألوان الغياب" فتخرج الألوان بذلك من رتابتها المعهودة وشكلها التقليدي لتعطي بعداً شعرياً آخر يكون أكثر رشاقةً وانفتاحاً على معانٍ كثيرة، ولا ننكر أن لحامد بدرخان بعض المحاولات في خلق شكل جديد للون ليصبح أكثر حركة وفعالية ويعطيه دلالات أرقى ولكنها لم تتخطى مفهوم "المحاولة"، فيقول في قصيدته "جهان":

 "مطر مخملي يهطل

على دقات قلبي"

 وهو بهذا يُخرج اللون من إطاره المعهود لينتقل إلى شكل ومعنى مبتكر يحرك المخيلة ويجعلها خاضعة لقانون التخيّل والخروج إلى أبعد مما تحتويه الجمل.

إن هذا الذخر بالألوان إن دل على شيء فهو يدل على توحّد ذات الشاعر مع الطبيعة التي خلقته فخلدّها فيما كتب، وهي حالة لا يمكن أن نعتبرها سلبية بقدر ما هي ذاتٌ واقعية، فهو يتوحّد مع الأغاني السمراء والمواويل التي كانت تداعب مسمعه في ليالي الريف الجميلة، مع كل دقة قلب يشعر أنها سمفونية ريفية بإمتياز، وهو على الرغم من تنوّع مواضيعه ومشاكله وسفره وترحاله بين المدن إلا أنه لا يكاد يطرح مشكلة إلاّ وتقحم الطبيعة الريفية نفسها بين كلماته، فاستحق بجدارة لقب...شاعر الريف والطبيعة..

 

أغيد شيخو_ عالم نوح

 

 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات