لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

شام طارق حجو الفنانة التشكيلية

 

 

 

 

 

 أعزاءنا في عالم نوح، نقدم اليوم فنانة تشكيلية شابة هي شام طارق حجو، متمنين لها المزيد من النجاح والتوفيق.

 شام طارق حجو

 

 

تولد دمشق 12-7-1986

درست بمعهد الفنون وتخرجت 2008

 

 

أتمنى أن أبدأ كلامي عن الرسم بأنه حلم الطفولة  أو أنه الزهرة التي زرعها الله بداخلي ومهد لي الطريق حتى أستطعت  أن أعتني بها وأسقيها حتى باتت الآن في بداية تفتحها.

 كنت بطفولتي أرسم ببراءة ما يدور في أعماقي وإحساسي  لا أذكر إلا أنها كانت شبه مميزه بأني كنت أشعر بإعجاب من حولي من الأشخاص،  أمي وأبي   أشكر إحساسهم المرهف بكلماتهم العطرة التي  رافقتني.

  ومن خلال  سنوات دراستي حيث تتوسع حلقة الاهتمام  ولن أطول الحديث عن الماضي لأفسح المجال لنفسي لأتكلم عن الشخص الذي كوّن بداخلي  روح الفنانة التي ترافقني الى الان؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ وستبقى

 

 جميل أن يلقى الإنسان شخص  مثل الفنان محمد طريفي، فهو من رسم الحياة بداخلي والأمل أمام عيني. اشتركت معه بحبي للفن المتغلغل بداخلي والمبادئ والقواعد التي تلقيتها منه، وتشاركنا لحظات الأمل  وحب العمل فتغلبت على  لحظات اليأس بداخلي واستطعت بسنوات قليلة أن أصبح هكذا كما أنا  الفنانة شام .

 أحمل بداخلي زهرة الفن منذ الطفولة  وبإذن الله سأحاول جاهدة على رعايتها حتى تكبر وتكبر وأن أكون شام كما غنت السيدة فيروز :

 شام المجد   أنت المجد لم يغب

فحبي للشام يجعلني لا أستطيع التوقف عن رسم هذه المدينة القديمة بأكثر من اسلوب لأبرر عشقي لها  وأحب رسم اللوحات الكلاسيكية.     

 

 

 أعمل  في مرسم بالشام القديمة القيمريه مع الفنان محمد طريفي والفنانة لودي الحسن  

 

 

 


Share |





التعليقات على شام طارق حجو الفنانة التشكيلية


ربي يوفقك
hassan hajo

الله يوفقك ... وبتمنالك النجاح نشالله


لك ياشام
yasmin

اتمنى لك التوفيق والنجاح








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات