لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

صور والسيرة الذاتية للمصور الضوئي بنكين أحمد

الرسم بالعدسة
معرض تصوير ضوئي من أعمال بنكين أحمد


ولدت في مدينة حلب, في 10 أيار 1986
حالياُ ادرس العلوم الجيولوجية في كلية العلوم بجامعة حلب
و اعمل في مجموعة SDG المتخصصة في مجالات الفنون الرقمية و التصميم و البرمجة كمسئول مجالات الويب و المواقع الالكترونية,
وهذه المجموعة قامت بجهودنا نحن مجموعة من الأصدقاء جمعتنا الايدولوجيا و حب الفنّ و نقوم بإسقاط الفنّ على اي نشاط نقوم به.

التصوير الضوئي:
بداية الطريق كانت عندما اقتنيت أول جهاز هاتف فيه ميزة التصوير الفوتوغرافي و كانت تلك خطوة مشرقة لأنني كنت من عشاق التصوير الضوئي و الفن الرقمي بشكل عام, بدأت التصوير حينها و كانت الأعمال متواضعة جداً في البداية, لكني لم أتوقف عن الممارسة و قررت حينها أن اتطور أكثر في هذا المجال و التجأت إلى شبكة الانترنت التي لطالما أعطتني الخبرات في كافة نشاطاتي من تصميم ثلاثي أبعاد و تحريك الرسوم الثنائية الأبعاد و الغرافيكس بشكل عام و التطوير و البرمجة و حتى الموسيقى ,و كما عودتني هذه الشبكة فلم تبخل عليّ بالمعلومات و الدروس عن الفن الضوئي و التصوير, فانا لم اخضع للدراسة الأكاديمية أو المنهجية بل كانت المسيرة هي جمع معلومات من دروس و مقالات و حيل و تقنيات في الفن الضوئي من الانترنت, و كان التطبيق بشكل دائم خلال من خلال تجوالي في الأماكن و في السفر و المناسبات.
منذ فترة ليست ببعيدة, اقتنيت أول كميرا تصوير نصف احترافية من منتجات شركة كوداك, بدأت هنا المرحلة الثانية حيث تابعت التصوير و لكن كان لدي خلفية علمية عن المجال و بيدي كميرا عالية الأداء ولكني وصلت إلى قناعة أن كميرا الهاتف كانت عظيمة أيضا و أن اللمسة الفنية ليس من الضروري أن تصدر عن اقتناء كميرا احترافية و لا يمكنني أيضا إنكار محاسن التطور التقني فيها و الدقة العالية خصوصاً.
و بطبيعتي كشخص يعشق التجوال و التنقل مشياً فكانت الفرصة اكبر لمصادفة مشاهد تستحق التصوير و لم أتردد أبدا عن التصوير لأني مؤمن أن الممارسة هي التي تعلم الإنسان و تكسبه الخبرة.
و بالنهاية أستطيع القول إن نشاطي نضج في التصوير كمصور ضوئي منذ بداية عام 2008 و أول معرض أقمته كان في نهاية 2009.

الرسم بالعدسة:
كان أول معرض أقيمه لأعمالي الفوتوغرافية, و كان طابعه مميزاً إذا كان في دار ثقافية للمطالعة و مكتبة فريدة نوعها و مليئة بالدفء الثقافي و الأدبي, خصوصاً عندما رافق المعرض أمسية موسيقية شاركت في العزف على آلة "ساز تمبور" الى جانب صديقي جاك كلور الذي عزف على آلة "القانون",و ذلك لكي نعكس طابع الصور على أنغام موسيقى الفولكلور الكردي و الأرمني و كانت حصة التراث الموسيقي الحلبي اكبر إذ أن أغلب الأعمال مأخوذة من حلب و وحيها الفني.
و كانت غاية هذا المعرض المتنوع الأفكار هي التالي:
انه نداء إلى الجميع بحمل آلة التصوير و جمع أضواء و ألوان الحياة في إطار يحكي سيمفونية تسمعها أبصارنا
محترفين كنتم أم هواة لننظر إلى المحيط من خلال عدساتنا و لنرسم بالعدسة عالمنا و لنشعر بدفء الأماكن
و نتلمس الأشياء و نتواصل مع من نصادفهم عبر الصورة, تلك الصورة التي تهيم علينا بالذكريات و فهم الأشياء
فقد تعكس لنا رؤية أخرى لم ندركها بأعيننا بالرغم من أننا نشعر بها طوال الوقت...
ما أقدمه لكم أعزائي من أعمال متواضعة هي رسالة دعوة للجميع للمشاركة بتقديم الفنّ و المساهمة لكي
نرقى بالحركة الفنية في الشرق و خاصة في حلب التي لطالما كانت شجرة مثمرة للفن,
حيث عكس نسيجها المتعدد الألوان و الثقافات و الروحانيات فسيفساءً حكت لنا قصة الإنسانية و الحياة بسلام
بلمسة الفنّ التي أبعدتنا عن أي شيء قد يفرقنا و يبعدنا عن الإنسانية, و آمل أن نعكس هذه الصورة على العالم.
مهما كانت الأعمال متواضعة أو من صنيع الهواة فهذا لن يمنعنا عن السعي نحو الاحتراف و تقديم الفنّ,
لأنني مؤمن شديد الإيمان أن الفنّ لا يقتصر على الدراسة الأكاديمية فقط, و أن الإحساس و النظرة الفنية النابعة
من الموهبة قد يولّد عمل فني بلمسة عفوية, فكل ما علينا هو السعي و التجربة وبمرور الأيام و بالممارسة
و جمع الأفكار و الحقائق سنحقق نتائج ناجحة.

وبكل احترام أقدم جزيل الشكر لنهر الفن (آرت ريفر) التي اعتبرها أكثر من دار مطالعة و مكتبة, لأنها حقاً تستحق
التقدير و الاحترام لما تقدمه للحركة الفنية و الأدبية و تحضن كل من شعر بقدرته على تقديم شيء للإرث الثقافي
للشرق و العالم.
دمتم في سلام الله
Bengîn Ahmad

أرجو ألا تتردوا في تدوين آرائكم و انطباعاتكم عن الأعمال, وشاركوني مقترحاتكم ولكم جزيل الشكر...
تم اقامة هذا المعرض لمدة شهر بتاريخ 13-12-2009


Share |





التعليقات على صور والسيرة الذاتية للمصور الضوئي بنكين أحمد


i love your artistic eye
ayman naddaf

your composition ,and your texture


2009
لقمان محمد

normal








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات