لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

ضياء قصبجي و لنعرفَ شيئاً اسمُه الحب

مقطع من قصة ( أو لنعرفَ شيئاً اسمُه الحب ) من مجموعة ( القادمةُ من ساحاتِ الظلّ ) الصادرة عام ١٩٧٩ عن المكتبة العربية بحلب . 

*********************


" تطلّعَ إلى يده اليمنى الملآى برمادِ سيجارتي ، و قذَفَهُ في وجهي .. صمتُ .. ابتسَمتْ عيناه لشعوره بانتقامه مني ، و موقفه المعاكس لي .. وبرزَ من خلال ابتسامته الخبيثة كرهه اللّعين لي .. فتحتُ فمي لأقذفه بالشتائم والسباب .. لكنه أخرسني .

حين مدّ يده إلى جيبه و أخرج شيئاً برّاقاً ، فرحتُ له بشدّة ، تعلّقتْ عيناي بشيئه هذا ، وراق لي أن يعطيني إيّاه .. بيدَ أنه أدار لي ظهره ، وسار إلى الأمام .. وبقيتُ في مركز الإعصار وحدي ، أفكر كثيراً بما جرى .. لماذا تناحرنا هكذا ، على هذا الشكل و بهذه الطريقة بالذات ..؟! لم أعثر على علّة لكلّ هذا .
وجدتُ أنّه من الأفضل لي وله أن نلتقي ثانية لسببين :
١- إمّا ليقضيَ أحدنا على الآخر .
٢- إو لنعرفَ شيئاً اسمه الحب ."
*******************
حلب ٢٠١٦/١/١٣


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات