لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

طاهر بني


طاهر البني
 
• مواليد حلب 1950
• إجازة في اللغة العربية و آدابها من جامعة حلب 1977
• درس فن التصوير في مركز فتحي محمد للفنون التشكيلية بحلب 1967
• عمل مدرسا ً لمادة الفنون في ثانويات حلب 1970-1981
• عمل مصمما ً للمسرح المدرسي و الجامعي 1972-1981
• أقام عشرة معارض فردية داخل سوريا وخارجها في الفترة الواقعة بين عامي 1971-1999
• أقام خمسة معارض مشتركة في حلب ودمشق مع الفنانين : وحيد مغاربة، عبد الرحمن مهنا، نبيه قطايا، غسان صباغ
• شارك في معظم المعارض التي نظمتها وزارة الثقافة منذ 1971
• صدر له العديد من الكتب أبرزها :
الفن التشكيلي بحلب – منشورات وزارة الثقافة بدمشق 1997
ذاكرة الفن التشكيلي في سوريا – منشورات وزارة الثقافة بدمشق 2002
تجارب تشكيلية رائدة – منشورات وزارة الثقافة بدمشق 2004
كتب في الموسوعة العربية الصادرة في دمشق
نشر عددا ً من الدراسات النقدية حول تجارب تشكيلية مختلفة في معظم الدوريات الثقافية العربية منذ مطلع السبعينيات
• حاضر حول الفن التشكيلي وشارك في العديد من الندوات
• أعد عددا ً من المقالات النقدية في الفن التشكيلي والإذاعي حلب - دمشق
• أعد ثلاثة عشر حلقة تلفزيونية حول الفن التشكيلي السوري بدمشق
• نال جائزة الإبداع الفني لمجلس مدينة حلب 2003
• نال الجائزة الأولى لمعرض الفنانين المعلمين المركزي بدمشق 2006
• عضو نقابة الفنون الجميلة
• عضو اتحاد التشكيليين العرب
• عضو اتحاد الصحفيين في سوريا
• لوحاته موجودة لدى وزارة الثقافة و القصر الجمهوري بدمشق و لدى مجموعات خاصة داخل سوريا و خارجها .


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات