لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

عارف الكريز في أثر الفراشة 19-8-2011

 

 

 

 

عارف الكريز ... هذا الشاعر الشاب، الحائز على عدة جوائز وشهادات تقدير .... نقدم له في هذه الصفحة قصيدتين: "لغة الياسمين" و "بضع ليرات" هي بعض ما قدمه في أمسيته الشعرية في مقهى أثر الفراشة والتي كانت بتاريخ 19-8-2011.

وكما العادة كان التقديم للشاعر الصديق محمود نايف الشامي، حيث قدّمه بكل مودة الإنسان والمكان. وطبعا و لاغنى عن التعريف بأن أثر الفراشة المقهى الثقافي هو للفنان ثائر مسلاتي

 

 وإليكم سيداتي سادتي الشاعر الشاب عارف الكريز

 

عارف الكريز


لغةُ الياسمين

عصرتُ اسمكِ من عنقودِ دالية ورحتُ أسكرُ حتى اغتالني العرقُ

في حضرةِ الحبِّ يستهوي دمي غرقٌ وهل سيكفي _ إذا ماتهتِ بي _ غرقُ

سأدّعي الرملَ في روحي وفي جسدي فهل رويت بماءٍ منكِ يندلقُ؟

قد أشتهيكِ إذا تاهتْ ملامِحنا في مركبِ الحبِّ والأمواجُ تصطفقُ

وقد أمرُّ _على الشفتين_سيدتي فجمرةُ الشوقِ فيَّ الآن تحترقُ

سريرنا غيمةٌ في الأفقِ عائمة وغيمةٌ فوقنا أخرى ستنطبقُ

فلينصهر جسدانا الآن في جسدٍ ولتندلعْ منهما الأشواق والشبقُ

لي فيكِ حوريةٌ تمشي على حلمي فيستفيقُ بروحيَّ السهدُ والقلقُ

ها أنتِ شمسٌ تذوبُ الآن لغتي فحرفي الأفقُ والاشعارُ بي غسقُ

ضعي يديكِ على كتفي سيدتي لنرقص الآن حتى يطلعَ الشفقُ

سأقطفُ الوردَ من عينيكِ :أحملهُ حتى يسيلَ على أصابعي العبقُ

أُحِبُ فيكِ حقولَ الله أجمعها فالفلُ والتوتُ والتفاحُ والحبقُ

إلى النجومَ هل تمشينَ سيدتي ؟؟ وتتركيني هنا يغتالني الأرق ُ؟

ستتركيني ؟ أنا ظل لجسدكِ هل الظلالُ عن الأجسادِ تفترقُ؟؟

2008/7/28 دمشق


    بضعُ ليرات

هي الطفولةُ بضعُ ليراتٍ
رميناها ببئر الأمسِ ـ ذكرى ـ
ثمَّ سـرنا .
( لم نكنْ ندري بأنَّـا،
حينَ نغدو بائسينَ بلا نقودٍ،
سوفَ نرجعُ كي نحاولَ بضعَ ليراتٍ
رميناها ببئرِ الأمسِ ... )

سِـرنا

كانتِ الأحلامُ أقلاماً رصاصاً
نرسِمُ الغدَ ، في دفاترنا ، بها
ونلوكُ " محَّاياتِها " في غفلةِ الأستاذِ عن هذياننا .

سـرنا

ولم يحفظْ رصيفُ العمرِ، بعدُ ، خطا تسكُّعنا عليهِ ...
فنحنُ مَـنْ خُـلِقوا ليُـنسَوا !
نحنُ من صاروا شباباً دونَ أن يدروا
فلا مرآةَ تفضحُ شكلَنا
بل لازمانَ لنا ( إذِ الساعاتُ عاطلةٌ على الجدرانِ ) ،
لا روْزنامةٌ ، في الصبحِ ، نقطعُ ورْقةً منها
لنعرفَ أنـنا نحيا ونكبرُ
مثل كلِّ الناسِ .

صِـرنا

نحفظُ الكتبَ الخليعةَ ، والرواياتِ الحزينةَ ،
والمقاهي ، والبكاءَ
وبعدُ لم نحفظْ نشيدَ بلادنا !

صـرنا كباراً

وانحنتْ أحلامُنا مثلَ الجذوعِ ،
ورتَّبَ المجهولُ ، فوقَ رفوفهِ ، أسماءَنا ، كتباً .
كأنا لم نكنْ إلا شظايا لوحِ بلَّورٍ تكسَّرَ
ثمَّ رمَّمَهُ التسكُّعُ .
أو كأنَّا محضُ أعمدةٍ أنارت شارعَ النسيانِ
كيلا تخطئَ الذكرى الطريقَ .
كأننا ...
لا
بل كأنِّي ، دونهم ، وحدي أسيرُ /
ألفُّ من أسمائهم تبغاً
تدخِّنهُ شفاهُ الأمسِ ، لا شفتايَ .
أمشي نحوَ بارٍ ، في المدينةِ ، بائسٍ
لا أطلبُ المشروبَ ؛ بل ورقاً
لأكتبَ للذينَ رموا ، معي ، ليراتهم في البئرِ :
(( عودوا ههنا ؛
صـفُّوا ملامحكم كؤوساً فوقَ طاولتي ...
وروحوا !! ))


Share |





التعليقات على عارف الكريز في أثر الفراشة 19-8-2011


راااااائع
ساهر صابوني

ما بال تلك الكلمة.. تروح وتأتي لتغدو على مدارات العقل وهما أحاول قولها.. فيخدعني الوهم..ويحيلها حلما سرابٍ في سراب وروحٌ تحسدُ القلما تفخر بخطِّ إبداعٍ شجناً..حزناً..وألما ................... عارف الكريز حضرتلك المسابقة الثقافية الي صارت بمديرية الثقافة..ويوم إعلان النتائج..وبهنيك من قلبي على النجاح الي وصلتلو..وتمنيت أكون حضران بهالأمسية كمان بس ما صرلي خبر فيها..إنت إنسان مبدع...خلقان مبدع.. ورح تصل لأعلى درجة بعالم الشعر..تأكد من هالشي تحياتي عارف


نبضٌ في أرقِ الياسمين
ماريا غزال

أتعبني جمالكَ أيها الجميل سأتابعكَ دائماً عارف أريدُ طلباً منك ماهو اسمكَ على ؟؟facebook أشكرُ هذا الموقع الرائع وأشكرُ الفنان العالمي نوح


أذهلتني
سرور البكري

كم كنتُ أتمنى أن أحضرَ أمسيتكَ كم أنت رائع عارف ... أنتَ مبدعي .


ود مندى
عارف الكريز

أشكرك جزيل الشكر نوح على وجودك الغالي على قلبي أشكرُ مرورك الغالي على قلبي سامية أنتِ ياسمينةٌ تفوحُ عطراً أشكركَ ثائر , محمود , سوزان , الدكتور حسام والجمييييع أشكركم على حضوركم


رائع
محمود نايف الشامي

الصديق الشاعر عارف الكريز كانت أمسية ترتدي الياسمين والسحر.من القلب اتمنى لك المزيد من التألق.. .شكراً لعالم نوح الرائع


تحية و كثير من الود..
سامية رحماني

مبهرٌ أنت عارف..صدقاً لا أدري ما أتمنى لك في المستقبل فمن الآن أنت شاعر كبير...بورك إبداعك أيها الصديق, مع الشكر الكبير لعالم نوح وأثر الفراشة..








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات