لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

عبث لوليد حماد


أصدقاءنا في عالم نوح، يسرنا اليوم أن نعرّفكم على وليد حماد
هو كاتب وصحفي من فلسطين مقيم في غزة
يكتب في العديد من الصحف لالكترونية وله العديد من الأعمال الأدبية
وديوان شعر بعنوان " ظل ناعم " لم ينشر بعد نظرا للظروف في غزة.

 


                               

"عبث"  للكاتب الفلسطيني وليد حماد



أُلملم دمع أمي كل ليلة عن الأرصفة والله وحده كان الشهيد علي. فأمي لم تكن عاهرة يوماً
وأبي لم يكن رجُل فاسد.

الشرطي يساوم عاهرة على بيع الجسد, والخونة يساومون المُحتل على بيع ما تبقى من الوطن, بينما أنا نحيلاً أسقط في الحارة والشارع والخيمة والمخبأ.
لا أصلح لشيءٍ حتى لممارسة الحُب سراً أو جهراً أمام شجرة أو حبة لوز.

الثلجُ يذوب تحت الشمس يا أمي وانا أجلس وحيداً كصوفي أمارس طقوس الصلاة على غفلة.

غداً سأنزل إلى السوق وأبيع الأرض التي يمشي عليها الناس, وقبل المساء سأربط الشمس بحبلٍ حتى أهرب معها بخفة, قبل أن يقاسمني أخوتي الحُلم وأقاسمهم أنا فيما تبقى من اللجوء والمنفى وقصص النضال, وعند موعد النوم سأستعيرُ خيمة كبيرة من الصحراء
وأقرأ كتاب عن مُتعة الحُب والجنس, وحينما أنهض من غفلتي سأقول لجدي كُن
لطيفاً لمرة واحدة معي وأحكي لي عن الوطن وانا سأجلس بجانبك مُنصتاً لأصلح
حذائي الممزق من الحرب وأرتب النياشين, وعندما تنتهي أخبرني حتى أعود
لزوجتي بكامل وسامتي وأسألها الحُب والغفران, فلقد أصبحتُ عاطلاً معها عن
الحُب من يوم أصبح الوطن سمكة تهرب من شباك الصيادين لزلال الماء في أول
النعمة وأخر المطر.

ها هو الحمام الأبيض عاد ليسكن الخيام وعادت الخيول الاسرائيلية لتدوس الأطفال في الشوارع والبيوت وعندما تنتهي تذهب برحلة لتوثق الحرب في المذكرات الدولية, والحاكم الأرعن كعادته يجلس في الخارج ينادي الناس ويشرح لهم بأن للأموات ذاكرة وللأوطان التي هجرها أهلها ذاكرة
وللكلاب الضالة أيضاً ذاكرة .. فلماذا نحن الوحيدين الذين نملك ذاكرة مثقوبة
وبالرغم من ذلك نخونها في كل مرة ولا نتوجع ولا نشعر بألم الخيانة.

شاخ حُلمي هذه المرة يا أمي فعلّميه أن لا يشيخَ ولا يكبر, أنا أرمل الأيام
المُسافرة المختبئ خلف قَلم وبارودة فكيف أظل أنبش القبور ليلاً بحثاً عن
ريشة مُختبئة خلف الوسادة أو عن جثة هامدة لزوجة تنام بسلام فوق جناح
عصفورٍ أخضر. إلى متى أظل أنبش الأرض؟ وهل الشهداء سيستيقظون يوماً في
المنام دون دموعٍ أو تعب ؟

رُبما إن صعدتُ نحو السماء هذه المرة سأنادي إلى الله من خلف حجاب لأتفادى
صوت المدافع وهي تُغني للأحياء والأموات، للأطفال منهم والرجال والشيوخ
والنساء " أغنية الفطام المبكر للحُلم المسافر في دماء الشهداء "رٌبما كان
علي أن أضع جيشاً من الاحتمالات المُبكرة عن الأحصنة العاشقة, عن صوت الشعب المناضل, عن حجر النرد الذي يسيل في المعركة, عن حضوركِ وغيابكِ عن ليالي البارود المُعتمة عن "عادات المدينة الضاحكة وعبوس المخيم ", عن التصاق شفاهنا تحت تطاير الرصاص فأنتِ الخصب لروحي أيتها الجميلة وليس لدي خيارٌ أخر غير الانتظار.

هُنا تركتُ بارودة يوم كُنت صغيرا .. وعُدتُ الآن لأشهد على حدوث الثورة ..!


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات