لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

عبد السلام عامر

عبد السلام عامر

الفنون المغربية

الألحان العامرية.. إبداعات خالدة في الموسيقى المغربية

عبد القادر أحمد بن قدور
الاثنين 25 فبراير 2013

في بداية استقلال المغرب، ومن جملة ما برز في الوجود، نهضة فنية وموسيقية متميزة و معبرة عن الأصالة في اللحن المغربي المجدد، بنهضة تواقة إلى الابتكار والإبداع الخلاق، برجال توجوا بأعمالهم وجهودهم الموسيقية العذبة، و بصمتهم المغربية التواقة إلى الجديد، ظهرت جلية في أعمال عديدة.

وإذا نتذكر من كان وراءها، نجد اسم فنان كبير غاب عن هذه الدنيا وترك عطاءاته ببصماته النادرة في الزمن المغربي. إنه الموسيقار الكبير الراحل عبد السلام عامر، رائد الموسيقى المغربية الحديثة. ولا نبالغ إذا قلنا إنه )عبقري الموسيقى المغربية)، والذي وافته المنية في يوم الاثنين 17 جمادى الثانية عام 1399هـ، الموافق ل 14 ماي سنة 1979، بمستشفى ابن سينا بالرباط، بعد عملية جراحية أجريت له، رغم أنه كان مصابا بداء السكري. ونقل جثمانه إلى مدينة الدار البيضاء، ودفن بمقبرة الشهداء، بدلا من مسقط رأسه، مدينة القصر الكبير، تنفيذا لتوصيته، وهو دون الأربعين سنة من عمره. وقد شيعت جنازته في موكب رهيب ضم المئات من الفنانين وجمهورا غفيرا من المعجبين بفن ''عامر'' هذا الفنان الذي ولد حوالي سنة 1941 بمدينة القصر الكبير بشمال المغرب، حيث دخل إلى الكتّاب وحفظ القرآن الكريم، ثم بدأ دراسته الابتدائية بالمدرسة الوطنية (الأهلية) الحرة بنفس المدينة ومن يومها، ظهرت عليه بوادر النبوغ الفطري الذي يتمتع به.

كان عبد السلام عامر يقوم بإعداد أناشيد مدرسية، ويقوم بتلحينها و ترديدها في مناسبات عديدة بين زملاه في المدرسة، و هو ما جعل ملكته الفنية تقوى و تشحد بفضل شغفه بالفن الغنائي و الموسيقى الملتزمة و الجادة و الأصيلة.

واصل عامر السير إلى أن أكمل السنة الرابعة بثانوية المحمدي بالقصر الكبير، و حصل على الشهادة الثانوية ( النظام القديم) و أتقن اللغة الإسبانية التي كانت تدرّس آنذاك كلغة ثانية بعد اللغة العربية بالشمال، و كان كفيفا منذ صغر سنه، و قد منحه الله فكرا ثاقبا و موهبة في الأدب، حيث كتب المسرحية و القصة و تعمق في الفن الخالص و الخالد، وله ذاكرة حادة تحفظ كل ما تلتقطه أذناه من أدب و فن و أغاني شرقية و مغربية و موسيقى عالمية، لروادها الخالدين في دنيا اللحن الراقي و العذب و السمفونية الخالدة. ومن الدليل على ذلك ما ذكره الأستاذ المسرحي عبد القادر البدوي، لما أشرف على جولة قامت بها الفرقة القومية المصرية بالمغرب و بالمناطق الشمالية في أواخر الخمسينات، حيث استحضر حادثا و قع بمدينة القصر الكبير، عندما كانت الفرقة تعرض مسرحية مجنون ليلى في مسرح ملئ عن أخره، وكانت أمينة رزق، التي جسدت دور ليلى، تحاول قيس الذي قام بتشخيص دوره الممثل فاخر فاخر.

وخلال هذه الثنائية الشعرية كان صوت ثالث يصدر من بين الجمهور ينشد معهما الشعر بصوت رخيم و إلقاء جيد و قراءة معبرة، وانتظرنا توقفه، إلا أنه ظل يلازم الإلقاء وهو متمكن من النص حافظا له، إذ ذاك أوقفنا العرض وبحثنا داخل القاعة بين الجمهور عن مصدر الصوت لنكتشف أنه المرحوم الفنان الكبير الراحل عبد السلام عامر، يقول البدوي.



مصادر الألحان العامرية وطبيعتها

يمكن تحديد مصادر الألحان العامرية في موروثنا الموسيقي الذي تفاعلت في تكوينه عدة أنماط و تقاليد موسيقية يزخر بها فلكلورنا المغربي من الأهازيج الموسيقية و التاريخ، والموسيقى الزوائية، من أمداح و تراتيل و رقصات مختلفة و غيرها، (وقد اعتمد في تكوين قواميسه اللحنية على استلهام الفلكلور المغربي المتميز، بتعدد أنماطه و تنوعها من منطقة إلى أخرى، فتأثر بالألحان البربرية المتمثلة في الأغنية الريفية بالشمال الشرقي خاصة، و الأمازيغية في الأطلس، و الألحان السوسية في جنوب المغرب، درعة و سوس، والألحان الحسانية في أقاليمنا الصحراوية، كما لعبت باقي التقاليد الموسيقية في فلكلورنا العربي بالمغرب ( العيطة و الطقطوقة الجبلية) أثرا في شخصيته منذ بداياته الموسيقية، وقد كان لهذه الأنماط الموسيقية دور كبير في توجيه موهبته الموسيقية. إن هذا الفنان الرائد عاش وسط أجواء الشمال.

التحاقه بالإذاعة


في سنة 1959 التحق بالإذاعة، ليقدم أول إنتاجه الغنائي، وهو أغنيتان، الأولى (قالت لي روح) و (خيال حبيبتي)، وهما من كلماته و ألحانه وأدائه كذلك. وقد سجل أغنية (السانية و البير) للحسين السلاوي الشهيرة بصوته، و تعد هذه الأغاني من محاولاته الأولى للانطلاق في عالم الفن و الموسيقى الخالدة.

 



وقد التجأ عبد السلام عامر إلى إذاعة فاس في بداية الستينات، حيث سجل بها أغانيه، و منها (حبيبتي) و (آخرآه) من شعر الشاعر الراحل المرحوم محمد الخمّار الكنّوني، فكانتا بحق ظاهرتان في الموسم الفني، وفتحا جديدا بالنسبة إلى الأغنية المغربية الحديثة.

وقد ذهبت آراء بعض المتتبعين إلى أن السبب في قبول أغانيه بالإذاعة المركزية بالرباط هو كون هذه الأغاني من شعر أحد العاملين بهذه الإذاعة، ألا و هو الشاعر محمد الخمار الكنوني، صديقه و ابن مدينته الذي كان يعمل مذيعا بدار البريهي بالرباط، و كذلك بمساعدة الأستاذ الموسيقي إدريس الشرادي.

ومهما كانت الطريقة التي دخل بها، بأولى أغانيه، إلى الإذاعة المركزية بالرباط، فإن الفنان عبد السلام عامر اعترف في حواره مع إذاعة طنجة سنة 1974 '' بأن إذاعة الرباط رفضت التعامل معي في أغانيّ الأولى حتى تم تسجيلها بإذاعة فاس الجهوية، وهذا ما جعلني مستاء من بعض المسؤولين على إذاعتنا المركزية سامحها الله ''

الألحان العامرية ومغنّوها

إذا كان الأداء في الغناء يعتمد عادة على مغن منفرد أو مغن و مجموعة مردّدة ''الكورال'' أو تكون مجموعة فقط، كما يعتمد كذلك على المعزوفة الموسيقية المرافقة للغناء، فإنه يلاحظ أن أغلب المغنين المغاربة، إن لم أقل كلّهم، من الهواة الموسيقيين، ولكن تتفاوت مواهبهم وقدراتهم.

غير أن بعضهم استطاع صقل تجربته إلى أن وصل إلى دراية و حنكة بتنغيم صوته وتمرينه، و خاصة منهم أولئك الذين عندهم حس موسيقي مرهف ورغبة في تسخير صوتهم لخدمة الأغنية المغربية، مما ساعدهم على التغلب على الصعوبات التكتيكية في الغناء. هؤلاء المغنون هم قلة، يؤلفون الدروة في الغناء المغربي.

ويمثل هذه الفئة في ساحتنا الفنية فرسان الأغنية المغربية الثلاثة: عبد الهادي بلخياط و عبد الوهاب الدكالي و محمد الحياني... فهم الذين تألقوا و قاموا بأدوار طلائعية للرفع من مستوى الأداء في الأغنية المغربية في الستينات و السبعينات، و هي الفترة التي شهدت روائع الموسيقار الكبير عبد السلام عامر، الذي كان يشق طريقه بنجاح في مجال التلحين المغربي.

وكان اختيار عامر للأصوات التي أدّت أغانيه بناء على مقاييس، حيث أسند كل قطعة إلى المغني، أو المغنية، ممن تناسب مساحته الصوتية المقامات اللحنية للقطعة المغناة، وهي أصوات يمكن تقسيمها إلى قسمين: أصوات رجولية و أصوات نسائية.

فمن الأصوات الرجولية عبد الوهاب الدكالي، الذي غنى للقصيدة (آخر آه ) و (حبيبتي )، حيث تفاعل صوته الهادئ و الدافئ معهما في هذه المرحلة، مع المنظور الجديد الذي أراده عامر للأغنية المغربية باعتبارها نابعة من مركبات موسيقية وطنية، يزخر بها تراثنا الموسيقي المغربي من موسيقى أندلسية و شعبية وفلكلورية.

فكان هذا المسار الذي سلكته الألحان العامرية في هذا الخضم الهائل من الأهازيج والإيقاعات المتعددة والمعقدة، وأخيرا الهروب من تلك التبعية لموسيقى الشرق، رغم تأثيرها على موهبة الفنان عامر.

كما كان فنان الحنجرة الذهبية عبد الهادي بلخياط قد أدى له روائع غنائية هامة، منها "القمر الأحمر" للشاعر عبد الرفيع الجواهري، و "تعالي" للشاعر المصري فاروق شوشة و"الشاطئ" للشاعر المصري مصطفى عبد الرحمان كذلك.

إنها ثروة فنية في الأغاني المغربية المتمثلة في شخص عبد السلام عامر وعبد الهادي بلخياط. هذه الأغاني التي كان عامر لا يطمح من ورائها في أن يستحوذ على إعجاب طبقة معينة من الجمهور، أو شريحة واحدة منه، بل كان يرغب في أن يستحوذ على كل الجماهير الشعبية.

أما محمد الحياني فهو ثالث فرسان الأغنية المغربية العامرية، و التي بلورها من خلال العديد من القطع الغنائية التي لا تزال إلى اليوم شاهدة على براعة هذا الفنان، ومنها "راحلة" للشاعر عبد الرفيع الجواهري، و "قصة الأشواق" لنفس الشاعر، و "غنت لنا الدينا" لمصطفى عبد الرحمان، و كذلك بعض الأغاني الوطنية.

 



وإضافة إلى هؤلاء هناك أصوات أخرى، وإن كانت ليست في مستوى هؤلاء و لكنها لا تقل أهمية، غنت لعبد السلام عامر، لكن يبقى دورها ثانويا في الديوان الغنائي العامري، ويتعلق الأمر بعبد الحي الصقلي في "موكب النصر" وهي قطعة زجلية، و أغنية "تعالي" التي غناها محمد الإدريسي و أعادها فيما بعد، عبد الهادي بلخياط .

الأصوات النسائية


الأصوات النسائية التي تعامل معها عبد السلام عامر من الشرق هي سعاد محمد، التي غنت له قطعة "ملحمة الصحراء" وهي قصيدة مشتركة بين شاعرين كبيرين هما أحمد عبد السلام البقالي من المغرب وعمر أبو ريشة من المشرق العربي. ومن المغرب لحن عامر لسميرة بن سعيد ورداد الوكيلي و كنزة الشريف و عائشة العلوي و سلوى الجزائرية.

ولتقريب القارئ من الأعمال الشعرية التي اشتغل عليها عبد السلام عامر، نختار نموذجين لعملين شعريين متميزين، يشكلان مع بعضهما البعض نقطة تحول في الشعرية المغربية:

آخر آه

شعر: محمد الخمّار الكنّوني

لم يعد قلبي ولا فكري معك
لم تعد كل المنى أن أسمعك
خمد الحب الذي أذكتيه زمنا
حبي الذي ما أقنعك
كنت شيئا أضلعي عودتها
أنت عودت ماذا أضلعك؟
لم تكوني إلا طفلة في الهوى
فالهي وصوني أدمعك
واحفظيها اليوم حتى تكبري
فعساها في غد أن تنفعك
إن تكوني حلوة فاتنة
يدعيك الكل يفدي مدمعك
يشهق الورد، إذا ما جئته
يورق العشب يحيي مطلعك
أنا ما جئتك يوما أرتجي
أنت أثرت في قلبي موضعك

راحلة

شعر: عبد الرفيع الجواهري


وأنت قريبه.. قريبه
أحن إليك
وأظمأ للعطر..للشمس في و جنتيك
وحين تغيبين يغرق قلبي في دمعاتي
ويرحل صبحي..تضيع حياتي
ويشحب في أعيني الورد و الدالية
وتبكي العصافير و الساقية...

والإنصات إلى هذين العملين الشعريين، كما وقعتهما موهبة عبد السلام عامر، اللحنية والموسيقية، تجعلنا نسجل عملين فنيين مدهشين يتكونان من عدة أغان تطول و تقصر، مادام كل مقطع ملحن على مقام مغاير و جديد في الروعة الموسيقية و اللحن الطروب والفتان والرائق. و كذلك لحن عامر لشعراء آخرين، منهم حسن المفتي وأحمد رامي ومفدي زكرياء، و غيرهم من كتاب الكلمات مشرقا و مغربا.

الصوت الأخير

حتى إذا أردنا أن نقوم بتقييم هذا الفنان العبقري من خلال أعماله نجد أنفسنا أمام رجل أعطى الكثير بسخاء نادر، فقد بذل جهدا جباراً قل مثيله، حيث شد أذن المستمع العربي إليه وإلى ألحانه وإبداعاته الخالدة والصامدة مع الزمن.

إن الألحان العامرية، رغم تعدد مرجعيتها، فقد انصهرت في بوثقة واحدة و رائعة، قدمت القصيدة المغربية في طبق من ذهب، وداعبتها أوتار عامر السحرية والملهمة، جاعلة منها روائع خالدة تبقى مع بقاء الزمن، في وقت كانت فيه الأغنية المغربية الأصيلة في بدايتها، فزادت من بهائها و فنها الرائع خطوات عملاقة إلى الأمام أنشأها الراحل عبد السلام عامر.

إنك يا عبد السلام عامر في هذه الذكرى ، وبرحلتك الفنية القصيرة من عمرك والشاسعة المدى على طول الزمن بألحانك الخالدة والصامدة في الدهر، ستبقى نبراسا مضيئا يهتدى بك في الألحان المغربية الوهاجة، في زمن يكرس السائد. فنم قرير العين على إيقاع ألحانك الباقية.

__ منقول *المصدر هسبريس _


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات