لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

عرّاف الشجر لـ مجد كردية

مطرٌ، مطر
مقعدٌ مبتلٌ تحت شجرةٍ تتفتّح لسائل السماء المنوي، مقعدٌ يشتهي كوب قهوتي الساخن يدعوني للجلوس عليه، أخرجت قلبي ومسحت به الخشب الأخضر (تلك مهنته الجديدة) ثم جلست، مرحباً بك في الحديقة.
كنت أجلس والسماء لم تكن تبكي على ما سيكون، هادئا كنت أجلس ولأول مرّة لا أرى هاوية تطل علي.
يتوقف المطر لكن شجرتي لا تزال تعصر شهوتها علي، تشرق الشمس فيشعُّ اخضرار السرو، يا ابن الطفولةِ ما أجملكْ! كم لون لكْ؟
عند الفجر تسوَدُّ كأنك قضيت الليل كلّه في امتصاص سواده أو كأن زجاجة حبرٍ انسكبت عليك ولمّا رآك الله وبّخكْ.
في ظهيرة الصيف تحتسي كأس غبارك كإله شحيح الظلِّ يسحب عباءة الخلود المطرزة برياح السموم ولما رأتك زيتونةٌ ركعت أمامك .... ما أعدلكْ.
في مساء الصيف تشع برودة المعدن من مسامك وكأنك رمحُ الفارس الذي كلّما أمالتك ريحٌ قوّمك.
والآن في ظهيرة الشتاء والماء ينسدل كستارةٍ بيني وبينك وكأني متفرّج ينتظر بدء المسرحية ليقتلك، ما أجملك، ما أجملك.
تخطفني من وصف السرو قطّة تطارد يمامةً، تربّصت وتصبّرت، تقوّست ثم قفزت، لكنّها رأت صورتها في بركة ماءٍ فانشغلت عن يمامتها وراحت تلعق فراءها كمن تشتهي نهدها وتتنهّد أمام شهوتها.
ترعد السماء وكأن عازفاً في أوركسترا إلهية ملّ من ترداد سوناتا ضوء القمر لآلهة الحليب فكّسر آلته أمام هيكلها وانصرف.
ترعد السماء فتختبئ القطة تحت شجرة بلا أوراق، استغربت في البداية لأني لم ألحظ هذه الشجرة من قبل، ماذا تفعل شجرة تينٍ هنا؟ كيف نجت بكلٍ انحناءات جسدها واكتنازه من شهوة الصنوبر الرابض عند باب الشمس كتيسٍ ينطح حجراً ويجادله بفوضى الجاذبية، كيف حافظت على عذريتها والزنزلخت يرسل ظلاله كعربات آشور وهي تصيد الأسود المختبئة بين حلمة أُذُنِها وعنقها؟ أقترب من التينة ألمس أصابعها المصوبة نحو شهوتي، من اكتناز ابهامها تعرف استدارة حوضها ومن توتّر سبابتها ترى اهتزاز قمة ردفها ومن امتداد الوسطى تعرف كم من الوقت ستمهلك لتغدركْ! ومن مفاصل البنصر ترى تناظر نهديها ومن خجل الخنصر تحسب الجذر التكعيبي لنصف قطر سرتها.


Share |





التعليقات على عرّاف الشجر لـ مجد كردية


يعطيك العافية
الحباب الخير

احتراف اللغة و التشابية مهنتك إلى الأمام و ليكللك النجاح طول الطريق








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات