لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

عن مسلسل سنعود بعد قليل

سنعود بعد قليل .... أيقونة اجتماعية تبحث عن التفاصيل المؤلمة ... جلال مولوي – عالم نوح


لعلّ من أبرز إنتاجات الدراما السورية هذا العام، هذا المسلسل العبقري الّذي طرح مجموعة من القضايا الاجتماعية بطريقة يشاد بها، هذه القصة التي عاصرت أب في آخر عمره مع أولاده الستة برابط ذكيّ بين بلدين شقيقين سوريا ولبنان وكان الاتقان سمة حملها العمل بكافة جوانبه الفنية وبأبعاده المطروحة، هذا العمل المستمد من الفيلم الإيطالي "الجميع بخير" صاحب جائزة السعفة الذهبية في مهرجان "كان" والّذي أنتج عام 1990 وهو من كتابة وإخراج جوزيبي تورناتوري.


عند إتمامي لرؤية المسلسل لم أمنع نفسي من الخوض في أعماق كل شخصية، ففي لفتة الكاتب الفنان رافي وهبي أراد أن يجعل من عمله شاملاً نوعاً ما للجوانب الاجتماعية التي خلفتها الحرب السورية إلا أن العمل لم يتعمّق في أبعاد هذه الجوانب فرأينا مسلسلاً يضجّ بالأحداث لدرجة أنه ليس بإمكاننا أن نفوّت سماع أية كلمة، فالسيناريو كتب بطريقة محكمة للغاية تحقق للكاتب كلّ الثناء.


والإخراج لم يكن باحترافية بعيدة عن النص وكيف لا ونحن هنا نتكلّم عن أحد أقوى مخرجين الدراما لهذا العصر "الليث حجو" الّذي جعل من الجمال في السينوغرافيا والإضاءة عنصراً أضاف للمسلسل عبق متعة الرؤية الواضحة والمشاهد المفعمة بالألوان لتغطي على لون السواد المقيت ... لون الحرب.


أما نجوم التمثيل في هذا العمل جذبت الجمهور كالمغناطيس فلقد حوى العمل على كم هائل من النجوم المتابَعين على مستوى العالم العربي، وهذا الأمر جعل من العمل صعب التفويت بالنسبة لأي مشاهد من المحيط إلى الخليج.


إلا أنني شعرت بأن "سنعود بعد قليل" موجز محكم لمجموعة أعمال أومسلسلات تحتاج لتفاصيل وتفاصيل، ولتعمق في الأحداث العامة، وللغوص في هذا الجرح السوري بشكل أكبر مما تعاطاه العمل.


الوطن لدى دريد لحام وعمر حجو، الفن لدى رافي وهبي، التشرّد لدى دانة مارديني، الإعلام لدى باسل خياط وكارمن لبس، السياسة لدى عابد فهد، العائلة لدى نادين الراسي ونهلة داوود وسلافة معمار، الشباب لدى غيدا النوري وجابر جوخدار، الطب لدى علاء قاسم، الطفولة لدى ورد رافي وهبي، وكثير من الجوانب التي تعاطاها المسلسل بشخصياته النازحة والمستقبلة، بممثليه اللبنانيين والسوريين.


ولابد من الإشارة إلى جهد مهندس الديكور والاكسسوار هجار عيسى لأن له دور خفي في نجاح العمل وفي إضفاء طابع خاص على الجمال البصري بالبساطة والأناقة وغنى الألوان.


اختتم العمل بطريقة مشرّفة على عكس اختتام بقية أعمال الدراما لهذه السنة، فمشهد رحيل الوطن على كرسي مدولب في إبداع من مازن السعدي وحسام قاسم الرنتيسي الذين قاما بالغرافيك والمونتاج بتجسيد الرحيل في حي دمشقي قديم كان ملفتاً لحد كبيروفقاً لروؤية المخرج.
سنعود بعد قليل .... أيقونة اجتماعية تبحث عن التفاصيل المؤلمة .


سنعود بعد قليل ربما سيعيد الجميع ويترك اسم فنان لن يعود ... نضال سيجري.


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات