لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

عودة أبطال الجولان

عاد منذ قليل بعض من الشباب الذين ذهبوا إلى الجولان حاملين في قلوبهم حب الوطن وإيماناً برسالتهم وعقيدتهم في العودة إلى الأرض المحتلة تاركين وراءهم كل شخص عزيز لأن عزة الإنسان تكتمل بعزّة وطنه، وقد استقبلهم عالم نوح والفنان معتز سيجري في محطة بغداد بحلب حيث تحدثوا عن تجربتهم والتضحيات التي قدموها وهم :


أحمد قدسية ( 25) سنة، محمود دباس ( 25) سنة، عبد الله عبد العظيم (22) سنة ، يوسف فتحي غياث ، محمد فتحي غياث ( 12) سنة الذي رافقهم إلى منتصف الطريق وكان معهم في المستشفى ولكن لم يستطع المتابعة.

 

وكانت الثقة بالنفس بادية في حديثهم والفخر يلمع في عيونهم :



خرجنا من حلب على شكل مجموعات متفرقة وقد جاوز عددنا الثلاثمائة وخمسين شخصاً والحمد لله أننا قدمنا شهداءً وجرحى وقد تجاوز عدد الشهداء العشرين شهيداً بالإضافة إلى ثلاثمائة وخمسين جريحاً وكان اثنان من الشهداء من حلب وهما مجد ديهم ومحمد ديب عيسى، وقد رأينا هناك مجازر فاضحة ورغم ذلك لم نخف من شيء على الرغم من أننا كنّا عزلاً بلا سلاح وكنا مصممين على البقاء هناك .

وعن تعامل الجندي الإسرائيلي مع المقاومة قالوا :

كانوا  على دباباتهم ومعهم القناصة وكأنهم يتلاعبون بنا كأننا عصافير فيقومون بصيدنا ، ونحن كنا نعلم تماماً بالذي سيحدث هناك من قتل ومجازر وسفك دماء ولكن قضية وطننا لا يمكن المساومة عليها ولا يمكن أن نتراجع مهما كلف الأمر فوطننا هو عرضنا وكل ما نملك ويجب علينا الدفاع عنه فبالنهاية إن لم ندافع عن شرفنا فعن ماذا سندافع !!؟؟.

 

 

وقد قالت بعض وكالات الأنباء بأن الجنود الإسرائيليين كانوا يطلقون طلقات تحذيرية في الهواء قبل القتال ولكن هذا الكلام كذب وليس له أساس فنحن كنا هناك وأدرى من أي شخص آخر بالوضع والمجازر التي تحدث والسلخ الذي يقوم به الجندي الإسرائيلي بحق المواطنين والمقاومة، وقد صرّح التلفزيون السوري بأن قارورة الماء إن أردت قذفها إلى صديقك فإنهم يقومون بقنصها لكي لا تصل إليه ، وكانوا يطلقون النار عشوائياً دون تحذير أو تنبيه وأكثر ما كانوا يطلقون كانوا يطلقونه على الرأس والركبة والصدر و القناص كان يركّز أكثر على منطقة القلب والرأس والشهداء الذي سقطوا كان بينهم حوالي ثلاثة عشر شهيداً أصيبوا في القلب أو في الرأس .

وقد استشهدت فتاة لا تتجاوز الخمسة عشر عاماً وهي تحاول سحب و إنقاذ عمها فقاموا بقنصها دون رحمة ، وكان هنالك الكثير من الشهداء موزعين لكننا لم نستطع أخذهم ورغم كل هذا فنحن مستعدون للذهاب مرّة أخرى وسنذهب إن شاء الله ولكننا أتينا اليوم لنشيّع شهداءنا ونرافقهم إلى مثواهم الأخير .
وقد كان معنا أعمار صغيرة جداً كأمثال محمد الجابي الذي عمره حوالي الخمسة عشر عاماً .
ونحن لم نذهب بالغياب عن أهلنا فهم أيضاً شجعونا على الذهاب لأننا جميعاً لنا هدف واحد وإيمان واحد بالوطن والعودة إلى الوطن.

وقال أحدهم :

امي فيقتني وقالتلي قوم رفقاتك رايحين عالجولان ....قوم روح معون....


وأخيراً قالوا عن التجربة التي مرّوا بها :


نحن نتمنى أن يقف العرب معنا لأننا جميعاً مسلمون ويهمنا وطننا وديننا ونحن نحيي قائدنا بشار لأنه أكثر العرب الذين وقفوا إلى جانب الشعب الفلسطيني وهذه حقيقة لامسناها على أرض الواقع ، ونتمنى من كل الشباب أن يحافظوا على بلدنا وبلد أجدادنا ، ونحن لن نتنازل عن حق العودة مهما كانت الأسباب ومهما فعلوا وعزاؤنا للشهداء الذي ضحوا في سبيل أرضهم ووطنهم ونوجه من خلال موقعكم هذه البطاقة إلى كل أهالي الشهداء كما نشكر لكم مجيئكم لاستقبالنا .



ونحن عالم نوح ككل السوريين وكل العرب نفتخر بهؤلاء الشباب ذوي الفكر العالي والوعي بقضية الوطن ، كما نشكر إدارة محطة بغداد للتسهيلات التي قدموها لإنجاز هذه المقالة .




أغيد شيخو _ نوح حمامي


Share |



التعليقات على عودة أبطال الجولان


جولان حان الوقت قد حان
motaz doghem

استشهد مجدي زيدان اثر محاولته لزرع العلم الفلسطيني قرب السياج الثالث على خط الهدنة وقاموا بقنصه برصاصة بالقلب وقد استشهد قبله محمد ديب عيسى على ما اذكر ولم يحتضروا كثيراً لأن ارواحهم الطاهرة ابت الى ان تصعد سريعاً كانوا يقتلون المتظاهرين بوحشية برصاصات بالقلب والركبة والرأس والقدمين وكان الرصاصات عبارة عن رصاصات حية قد شاهدت اصدقاءً لي يقتلون وهم يحاولون الدخول الى مجدل شمس الى الجولان ارضنا وارض كل الاحرار لا اعلم ماذا اقول بعد ولكن رحم الله شهدائنا وشكراً للقيادة السورية الحكيمة التي ساعدتنا وقدمت لنا الغذاء والدواء وكانت تشجعنا كثيراً وشكراً لموقع عالم نوح وللفنان نوح حمامي وللفنان اغيد شيخو شكراً لكم لى تغطيتكم واستقبالكم ابطالاً كانو في الجولان شكراً لكم


الجولان السورية
مصطفى سلو

الحمد لله ع السلامة








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات