لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

غنى سفريني وحضارات طريق الحرير 17-7-2012

 

 

غنى سفريني وحضارات طريق الحرير  17-7-2012

مشروع تخرج من كلية الفنون الجميلة والتطبيقية في حلب

 

مشروعي بعنوان حضارات طريق الحرير وكان سبب اختياري لهذا الموضوع هو عشقي الكبير للسفر والتعرف على الحضارات ورأيت في طريق الحرير مجموعة من الحضارات الهامة الغنية بالسمات الفنية عبرت عنها بطريقة بسيطة معتمدة فيها على وضع أهم صفة فنية ومعمارية تمتلكها كل حضارة وربطت بينهم بالزخارف المشهورة لكل حضارة (العجمي ـ الكشمير ـ الزخارف الصينية و...الكثير) المستخدمة في الحرير الذي يملك الاهمية العظمى في العالم

 

ثم حاولت ابراز الصفة التجارية والثقافية والدينية المتبادلة بين الحضارات في هذا الطريق من الصين الى بلاد الشام ومنها الى الغرب . وقد استخدمت تقنيات الغرافيك المختلفة اللازمة في ابراز فكرتي . واتشكر الله ومن ثم عائلتي في مساندتهم لي في انجاز ونجاح هذا المشروع كما يجب , كما اتوجه بالشكر لاساتذة القسم الذين قامو بتوجيهي لوصولي للنجاح ........ غنى سفريني

 

 

 

عالم نوح

 

 

 

 


Share |





التعليقات على غنى سفريني وحضارات طريق الحرير 17-7-2012


سوء تفاهم كبييييييييييييير
غنى سفريني

مرحبا انا غنى سفريني صاحبة المشروح وصاحبة هالصور هدول الصور مو لصديقتي هديل عاصي بتمنى تصحيح الخطأ باسرع وقت ممكن هاد مشروعي يلي بيحكي عن حضارات طريق الحرير الرجاء التصحيييييح وشكرا








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات