لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

فلسفة تصميم غرفة النوم

فلسفة تصميم غرفة النوم

تصميم غرف النوم .......لا يتوقف الأمر على تنسيق الألوان وحسن الترتيب
وإنما يلاحظ أن هناك فلسفة في كل قطعة سواء من الأساسيات أو الإكسسوارات
سواء من الناحية الوظيفية أو الشكلية وهو ما سوف نراه في الصور



يلاحظ بأن إنشاء جدار مفتوح خلف السرير الفلسفة منه هو إنشاء اتصال ما بين الغرفة والفناء الخارجي
وهى نفس فكرة المسرح
( نزول الممثل أثناء العرض ليتحدث مع الجمهور لكي يزيل الجدار بينه وبين الجمهور)
وكثرة الإكسسوارات واللون الوردي والأخضر هي لتخفيف
السواد الزائد مع الأثاث بعد أن أزيح عن الحجرة روح المرح
بقى أن نقول إن المصمم شخص يدعى كونستانس راموس


هناك ما يسمى بؤرة الاهتمام أو ما يسترعى الاهتمام بالنظر للوهلة الأولى
وبالنظر إلى الصور أول ما يسترعى الانتباه الإضاءة السقف فهو منظر
يخرجنا من غرفة النوم وقام على الفور باتخاذ اللوحة
الأمامية ليحد من السقف ويدخل بنا مرة أخرى إلى غرفة النوم
المصمم شخص يدعى آن غراسو


هنا أيضا نفس الفكرة الألواح الأمامية ما زالت قادرة على إحداث تأثير عند استخدام أحادي اللون لون. .
أو ليدخلنا إلى غرفة النوم


إكسسوارات بسيطة وهادئة زرقاء المحيطة جعل هذه غرفة نوم هادئ ومريح.


جدار من رفوف ليس فقط بمثابة المشهد ألأنيق ، لكنه أيضا يزيد من التخزين في هذه غرفة النوم.
فقد أضاف إفاده دون أن يبتعد عن غرفة النوم


لوحة كبيرة معلقة فوق السرير الأنيق لغرفة النوم الحديثة يخلق نقطة مثيرة للتنسيق.

 التصميم عن طريق اندرياس تشارالامبوس.


شموع على الجدار لخلق حالة رومانسية لغرفة النوم



مظلة النسيج لتأثير مثيرة حقا. ووجود لوحة معدنية حمراء على النقيض من
الجدران المطلية باللون الأزرق ، لخلق مظلة نوم دافئة .
مصمم كيم مايلز


.يستخدم اثنين من القطع الفنية الصغيرة والأجنحة السرير مع اثنين
من خزانات عرض لتسليط الضوء على السرير .
مصمم كينيث براون


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات