لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

فوضى وفوضى لأحمد جنيدو

فوضى وفوضى شعر لأحمد عبد الرحمن جنيدو
فوضى حواسي تئنُّ ، جوعها عذب ُ = ما أنت إلا رؤى يهــزُّها التعــــبُ.**
كيف اليقين بلحظة ٍ بكتْ ، فهدتْ ، = وكلُّ أوقاتها في روحــنا غضــبُ.**
كفرت ُبالصمت والأوجاع تخنقني، = وما بلغتُ مرادَ النفــــس ِلا الأربُ.**

فوضى وفوضى


                    أحمد عبد الرحمن جنيدو


فوضى حواسي تئنُّ ، جوعها عذب ُ = ما أنت إلا رؤى يهــزُّها التعــــبُ.
كيف اليقين بلحظة ٍ بكتْ ، فهدتْ ، = وكلُّ أوقاتها في روحــنا غضــبُ.
كفرت ُبالصمت والأوجاع تخنقني، = وما بلغتُ مرادَ النفــــس ِلا الأربُ.
كلُّ الحقائق من شــواهدي هربت ْ، = وفي النهاية يروي قصّتي العطــبُ.
رمـيتُ للغـد بعـض لفـظـتي قرفاً ، = عادتْ تناوشُ جرحاً عــزّه الطربُ.
فاض الحنين وخلف صلـْبه بشـــرٌ، = ردّوا همـومَ الـوجـود ِبعدما ســلبوا.
في نعشه أورقتْ خصوبة ٌ،وجنتْ، = من عصبة الكفرشهداً زانه الخشــبُ.
يا مرتع َالحبِّ رغم اليأس ِباسمة ٌ، = وفي فـؤادي ينـام ُالشــوقُ واللهــبُ.
عـانـقـتُ فـيـك بـدايـتـي وأنت دم ٌ، = والنبضُ والوجـدُ والنسـيانُ والعتـبُ.
أحـبُّ مـوتي على يـديك منتشــيا ً، = بنار ِســرٍّ، وفي الأمثال ِبي ضَـربوا.
وما رأتْ غيرها عيني محلـّقة ً... = لـبَّ الســماء وأرضُ النـورِ تـقتــربُ.
أحببت ُفيك الحياة َ،مهنتي وجــع ٌ، = يحاولُ المَسْـك َبالأصلاب وإنْ غلبـوا.
يا تائهاً في ازدحام الـذبح معذرة ً، = خـان العـهـودَ رقـيـع ٌ عـابَه الســـببُ.
جرّبْ نشـيد َالبـلاد ِفي مفاخـرة ٍ، = تـرى الحـقـيـقـة َفي فــم ٍ وإنْ كـذبــوا.
يا مرمح السحر ِيا فضاءَ أغنيتي، = رأيـتُ منـك الهـنـاء َرغـم ما نـهـبـــوا.
أنت ِالحكاية ُكلــّها وصوتُ هوىً، = أنـت ِالمراسي وأنت ِالخـيرُ والكـتــبُ.
إنـّي أحبـّك قبل اليوم ِ، بعد غدي، = بعـد اعتـرافي بجرح ٍ صـانـَه ُالغضبُ.
أنـت التي ترسـم ُالأحوالَ في أمـل ٍ، = يسيـرُ نحو الضياء ِ، ريشُـه ُالتربُ.
عـلاقـتي بك كالأرواح ِ في جسد ٍ، = لا الفصلُ ينفع ُ،حتى الوصلَ ينتسـبُ.
اثنان ِ في واحد ٍ لا فصلَ بينهما ، = إنَّ الـبـقـاء َلـهـم ْ والمـوتُ يـنـتـحــبُ.
يا سيفنا,النصل في دم ِالصغاربرا، = أعفاك صمت ٌوأعطى حرقتي الطلبُ.
فمن أرادَ الحياة َ، الموتُ صانعها، = وإن ْ أرادَ كــرامـة ً فــلا عـجـــــبُ.
إنّ الحقيقة َ في الصميم ِحاضرة ٌ ، = خذ ْ باليمين فكأسُ روحنا شـربـــوا.
هناكَ عند الخيانة ِ،الضعيفُ روى ، = وأنتَ في دفتر ِالشيطان من صُلبوا.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

8 /7/2009 شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
سوريا حماه عقرب
00963932905134
Ajnido2@yahoo.com
ajnido@gmail.com


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات