لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

فيلم مستر بين الحلبي

 

 

الأربعاء 28-12-2011 تم عرض فيلم "مستر بين الحلبي .... لوحة أم عبدو" وذلك في مديرية الثقافة – السبع بحرات....
وتم تقديم الفيلم ضمن البرنامج السينمائي الشهري للجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون حيث قدّم العرض الدكتور حسام الدين خلاصي ...

كما تلا العرض مناقشة بين الجمهور والقائمين على الفيلم...

وعن الفيلم وردنا ......

 

 

 

كولد مايك للإنتاج الفني
تقدّم

مستر بين الحلبي ... لوحة أم عبدو


فكرة وتنفيذ ومونتاج
صلاح استانبولي


هندسة صوت

 ياسر عبد الكريم


الأداء

جلال مولوي .... مستر بين الحلبي
باسل خليلي .... الدكتور طوني
علي السيد .... رئيس مجلس الإدارة
إبراهيم غباش .... مدير المتحف
عفاف شيخ محمد .... زوجة الدكتور طوني "مادلين"
ريم بدران .... كارول
آدم كردي .... الدكتور عزام
أغيد شيخو .... الجنرال
محمد ناصر .... رئيس المحققين
ناصر ناصر .... شرطي
معن نشار .... عضو مجلس إدارة
ريتا مكرديجيان .... السكرتيرة الصينية
مصطفى أيوب .... سكرتيرة المتحف
بدور حسين .... زوجة الدكتور عزام
زكريا مطر .... حارس المتحف
محمد أسعد .... ممرض
جميل خليلي .... شرطي
ريان ألتونجي .... مسؤول أمن المتحف
محمد حسين .... عامل المتحف
باسل حاجولي .... طبيب
أنس الحسن .... الحرامي
نور عساني .... ابن الدكتور طوني

وحيد استانبولي .... الطفل في الطائرة

 

 

 

 


Share |





التعليقات على فيلم مستر بين الحلبي


تجربة جميلة
محمود نايف الشامي

اتمنى لكم كل التوفيق .. فكرة جميلة


شكراً عالم نوح
دانييل حداد

في آخر لحظة... سمعت بالدعوة ... ولبيت الدعوة .... وكم كنت مسرورة بالحضور... فهذا فخر لكل شاب... بأن يجد شباب بلده يبدعون ويضعون بصمة في تاريخ سورية - حلب ألف شكر لكل من ساهم بهذا العمل








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات