لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قراءة في عرض عمرو قصير



إضاءة نقدية في عرض"عمرو قصير"


قدم على خشبة مقهى "الآرت ريفير" بتاريخ 6/5/2012 عرض أداء صامت
تحت عنوان "عمرو قصير".



يتحدث العرض بالمجمل عن زوجين عجوزين يعيشان بمعزل عن الوسط الاجتماعي والعالم الخارجي، فكل الأحداث تدور ضمن المنزل الواحد هذا ولست متأكداً إن كانت كلمة "أحداث" دقيقة في العرض الذي رأيناه، إذ خلى العرض من أي حدث أو ردة فعل قد تكون منطقية أو غير منطقة وخاصة أن العرض ولمدّة نصف ساعة من الزمن كان صامتاً يعتمد على حركة الممثلين ضمن الخشبة أكثر من أي شيء آخر، وحقيقةً فقد طرح العرض الكثير من التساؤلات حول كيفية تقديم الفكرة وحول حركة الممثلين التي باتت أحياناً مقصودة وأحياناً لم نعلم إن كانت مقصودة أم هو خطأ  في الأداء، إذ أن العجوز في بداية العرض وبعد حركات معينة يظهر وهو يقرأ الجريدة الصباحية التي أتته للتو وعلى الرغم من إيهامنا بأن الجريد هي جريدة الصباح وليس المساء أي لم تكن موجودة مسبقاً في المنزل فقد كانت الشموع تغطي المكان للإنارة مما أوحى لنا بحالة الليل، وحتى إن أغفلنا هذه النقطة وسلمنا بأنها مقصودة من قبل المخرج فإن الممثل بدلاً من أن يقرّب الجريدة إلى الشمعة ليستطيع قراءتها نجده يرفعها للقراء ويضع نظارته الطبية في حين أنه لم يستخدم النظارة أثناء حلاقته لذقنه في الجو نفسه مما أضفى بعض الارتباك للجو العام للعرض الذي لم تتضح معالمه إلى نهاية العرض.


وكون العرض صامتاً فإن الجسد بالإضافة إلى تعابير الوجه لا بدّ لها أن تكون سيدة الموقف في مثل هذه الحالات إلا أننا وجدنا العكس تماماً فضعف الإنارة أدى إلى عدم ظهور الكثير من الملامح والتعابير التي كان يستخدمها الممثلان والتي كانت تعبّر عن حالات نفسية جميلة جداً لم تظهر واضحة بل لم تظهر إلاّ نادراً.

وعلى حد قول المشرف على العمل فإنّ الذي رأيناه هو عبارة عن تجربة تعبّر عن "حالة" لذلك لم يكن هنالك ذروة في الحدث أو زمن أو تحديد لأي معالم من الممكن أن توصلنا إلى ماهية هؤلاء الأشخاص، وإن صح التعبير، فنحن لسنا بحاجة كثيراً إلى معرفة هويتهم ومن يكونون لأننا أمام "حالة" وما يهمنا هي الحالة المقدّمة أكثر من البحث وراء سبب نشوئها أو تفاصيلها، ولكن أعتقد أنه من المتفق عليه أيضاً أنه لا بدّ لكل عمل فنّي أن يجذب المتلقي بجانب أو بآخر وإلا لما كان وجود الجمهور ضرورياً، في عرض"عمرو قصير"لم نجد شيئاً مميزاً أكثر من الصمت، فخلى العرض من أي عنصر سواءً على صعيد الجمال البصري أو التمثيل الذي لم يظهر بسبب الإضاءة الخافتة جداً أو حتى على صعيد الموسيقى والديكور، وعلى الرغم من أنّ التجربة قد تم تقديمها في مكان آخر قبل فإن القائمين عليه لم يحاولوا تجّنب الأخطاء التي من الممكن أن تطيح بالفكرة السامية والأسلوب الجميل للعرض ككل، فهو على الرغم من وجود العديد من الأخطاء التنفيذية يتسم ببساطته ونقائه البعيد عن التكلّف والدخول في معمعات مدارس المسرح أو التمثيل، بل كان عبارة عن بقعة ضوء ناجحة "بالمجمل" استطاعت أن تكتم الأنفاس منذ بدأ العرض وحتى نهايته، واستطاع أن يحرّك الكثير من التساؤلات في وقت قصير نسبياً وبمجهود ضئيل قد يكون غير ظاهرٍ أمام المتلفي الذي تعوّد على أفكار محددة واستعراض محدد مع التقييّد بالعديد من المدارس بحكم تعوّد المتلقي عليها، فخرج بذلك هذا العرض عن كل ما سبق ليعطينا ومضة على جانب آخر من الفن الذي بالفعل نحن بحاجة إليه في وسطنا الفني في حلب ولكن بطريقة أكثر نضجاً وأكثر اهتماماً بالتفاصيل التي قد تؤذي البصر.

نذكر أنّ العمل من تمثيل صبحي الشامي ولارا أيلو وبإشراف من الأستاذ آفو كابرئليان.

 

أغيد شيخو_ عالم نوح


Share |





التعليقات على قراءة في عرض عمرو قصير


حالة حلم
أليسار

حلم من احلامي اقضي كهولتي ومن ثم شيخوختي برفقة قلب محب وتمضي ساعاتي وايامي وانا اتامل بصمات الزمن على وجهه وهوه يقرا لي يبدو العرض حلما مالوفا لدي...............حبذا لو كنت هناك








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات