لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قراءة في فيلم دمشق مع حبي

 

 

 

دمشق مع حبي

عرض النادي السينمائي التابع لمديرية الثقافة يوم أمس السبت 23-حزيران-2012 وذلك في صالة مديرية الثقافة بحلب ـ السبع بحرات


انطلاقاً من الحب الضائع عبر الزمن، والمحاولة اليائسة في البحث؛ بهدف إحياءه عبر مكنونات الذاكرة والمكان، واتخاذهما السبيل الوحيد لإستعادته. والتي تحمل في أدائها وأسلوبها طابع المغامرة. إلى فكرة الطابع الديني المختلف بين الشخصيات، والتي سبق وأن قامت فيما بينها العديد من العلاقات في القدم. يأتي فيلم "دمشق مع حبي" ليمثل هذه الحالات كافة عبر مشاهد تضمنت الكثير من الرمزية، بهدف إثارة الكثير من التساؤلات نحو تفسيره الخاضع لآراء عدة، وذلك من خلال الانتقال بين الذاكرة والحدث الحقيقي التابع لتداعيات الأفكار المختلفة حسب تمثيل الوضع الدرامي السينمائي، والذي اعتمد مخرج الفيلم على المدرسة الإيطالية السينمائية - أفلام المكان -التي اشتهرت بها مطلع التسعينيات من القرن الماضي، والتي تعتمد على إبراز المكان ونكهته، صانعةً منه حامل الذكريات.


مرح جبر تألقت في الأداء وأجادت في تقمص شخصية "هالا" الشاردة في البحث عن حبها المفقود لنبيل، والتي بدأت مذ الطفولة في حارات دمشق القديمة انتهاءً إلى فقدانه أثناء حرب لبنان وانقطاع الاتصال بينهما. وضمن ذلك تبدأ مجموعة من القصص والمجريات خارج دمشق، المتأرجحة بين الكوميديا السوداء وسخرية القدر، والتي جاءت في بعضها خارج سياق الفكرة الرئيسة ولم تخدم الحدث الفعلي للفيلم. وإنما كانت مظهر جمالي، زاد من الحالة الفنية الجمالية للفيلم. سواء كان ذلك بمشهد الدراجة الهوائية الذي جاء اقتباساً من فيلم "عطلة مستر بن 2007" أم بقصة الحذاء الأحمر الذي يذكرنا بالقصة العالمية "سندريلا" الممتدد على طول الفيلم. وذلك من الناحية الدراما السينمائية. أم على الصعيد الفني فكان بترجمة لغوية بصرية  وبعمليات المونتاج الإحترافية التي لم تخلط بين الزمانين المتشابهين من حيث العوالم والتداخلات. إلى الدخول المفاجئ لموسيقا تصورية مغناة، والتي أعادتنا إلى زمن "الرحبانة" في وقعها على أسماعنا. ولابدّ من التنويه إلى التفوق في حركة الكاميرا ما بين الثبات والتوازي مع حركة الشخصيات، إلى اللقطات الفنية من عدة زوايا غير متكررة القائمة على إظهار المكان بشكله الطبيعي، انطلاقا من الرؤية الفنية لعين المخرج

 


يتجلى في هذا الفيلم الصورة التعبيرية أكثر من بقية العناصر البنيوية للفيلم. حيث يعترينا في بعض الأحيان الضياع والتشتت عن الموقع الثقافي والحضاري لدمشق العريقة، الحاضنة للأديان والطوائف كافة، واللاغية لفكرة التعامل والتعاطي مع الأفراد كلٌ حسب دينه. هذا النسيج الفعلي والمكون للفيلم، لم يكن تحت زمام المخرج طوال عرض هذا الفيلم الروائي الطويل، الذي دام ما يقارب الساعتين. حيث من الملاحظ فقدانه في المقاطع الأولية للفيلم التي تم تصويرها في إيطاليا بالإضافة إلى عدم إتقان اللغة بالنسبة للشخصيات، وعدم تأثير شخصية الفنان جهاد سعد كأحد أبطال "دمشق مع حبي" على سياق الفيلم، رغم حضوره الرائع. ولكن بتأكيد سنشهد للمخرج محمد عبد العزيز بالتفوق الكبير الذي قدمه لنا عبر فيلم يخاطب الإنسانية أولاً ثم الانفتاح على المشهد الديني والاجتماعي إلى حكايا الحب والتضحية.

ومن الجدير بالذكر أنّ الفيلم أحرز الجائزة الثانية في مسابقة الفيلم الروائي الطويل في ختام فعاليات لقاء نابل الدولي للسينما العربية الذي أقيم في مدينة  نابل التونسية بالإضافة إلى مشاركاته في العديد من المهرجات العربية الدولية.
 
 
 

زكريا محمود_عالم نوح


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات