لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قراءة في مسرحية هذيان

قراءة في مسرحية هذيان 






في العرض الذي عرضه المخرج حسام حمود بتاريخ 19/7/2012 والذي كان تحت عنوان "هذيان" وهو بمثابة عرض لتخرج طلاب دورة إعداد ممثل مسرحي التي بدأت منذ فترة، نجد فيه الكثير من الحالات الإنسانية التي أثرت على المتلقي بطريقة ما، وبإنفعالات جميلة من الممثلين وبأدائهم الراقي فقد استحوذوا على تفكير الجمهور الذي ما توقف عن التصفيق في نهاية كل هذيان، ولعل أكثر ما يلفت الإنتباه في هذا العرض هو مدى تماسك النص وحيويته وديمومته، إذ يمكن تقديمه في أين زمن وفي أي مكان لأن أي متلقي لا بدّ من أن يجد في العرض شخصية قريبة منه أو معروفة من قبله لأنه بالمجمل يخاطبنا كأحاسيس ومشاعر إنسانية مباشرة، وبذلك تخطى النص بأداء الممثلين التفكير ليغوص في المشاعر التي ما انكفأت عن الحراك طيلة العرض المسرحي. 



وعلى الرغم من أداء الممثلين الجميل والذين بدوا فيه خارجين عن شخصيتاتهم القديمة التي تعودنا عليها في عروضهم السابقة من قبل "بعض المشاركين" إلا أنّهم كانوا مقصرين إلى حد ما في الأدء الصوتي وطريقة الحوار الذي بدى معتمداً على الحركة أكثر، فوجدنا بعض الأصوات بدت خافتة أحياناً في حال توجه الممثل لعمق المسرح بالإضافة إلى عدم ظهور بعض مخارج الحروف واضحة كما هي الحالة العاطفية للشخصية، ونحن إن لم نتأثر بهذا كثيراً في تقييم وفهم حالاتهم على الخشبة إلا أنه ترك أحياناً فراغاً أردنا الوصول إليه لفهم الحالة بشكل كامل وتفصيلي.
أيضاً فقد افتقر العرض للديكور الذي لم يتواجد أبداً، بل كان المسرح كما هو دون أي تغيير وكأن المخرج أراد بذلك تجاهل الزمان والمكان وتجاهل كل التفاصيل المتعلقة بهما والتركيز أكثر على الحالات المقدمة دون شيء آخر، ولكن ذلك لم يخدم العمل كثيراً وهو ما اعتبره المخرج مسألة مقصودة في عدم وجود الديكور كون العمل هو مشروع تخرج للطلاب تم العمل عليه لمدة خمسة أيام فقط، ولكن السؤال هنا، هل يمكن أن نستهين بهذا المشروع وبهؤلاء الطلاب بعد الأداء الجميل الذي قدموه.!؟، وهل يمكن اعتبار عدم وجود الديكور في صالح العمل كونه طلابياً أم ضده كونه لم يحدد لنا شيئاً من الزمان والمكان بل استعاض التحديد فيهما بالحوار والنص..!!؟... 



ولعل الموضوع الأبرز في "هذيان" أنه تم عرضه سابقاً وكان عرضاً لتخرج دفعة سابقة من الطلاب وكان يحمل اسم "هلوسات مؤلمة" ولكن المخرج غير الاسم وأضاف شخصية على النص الأساسي بالإضافة لبعض الجمل التي لم تضف شيئاً جزرياً على الأحداث ولكن العمل مع ذلك حمل توقيع الطلاب الجدد دون التنويه إلى دور الطلاب القدامي في التأليف بتاتاً، بل حمل النص الحالي تأليف الطلاب الجدد وإعداد وإخراج حسام حمود، وهنا أيضاً نطرح سؤالاً وهو، ألم يستحق هؤلاء الطلاب نصاً خاصاً بهم دون الإلتجاء لنص تم العمل عليه سابقاً في تخريج طلاب سابقين للمخرج نفسه، وهل الجمهور معني إن كانت مدة البروفات خمسة أيام أم أقل وخاصة أنه تحمل الوضع الغير مناسب للمسرح والذي كان خالياً من أي تكييف مما جعل الحضور في جو لا يحسد عليه من الحرارة القاتلة..!؟..
ولعل اللعبة الأجمل في العرض هو جعل المخرج للممثل البطل الأوحد على الخشبة دون التركيز على الديكور أم الملابس المكلفة أو حتى الموسيقة الطاغية، ولكن في الوقت نفسه فإن هذا البطل كان بحاجة إلى إضاءة مناسبة أكثر ليستطيع إظهار قوته وليوصل حالته بطريقة مناسبة أكثر ولكن غياب الإضاءة أثر في رؤية تفاصيل الممثل الذي لا نملك غيره على خشبة المسرح لرؤيته. 

ولكن رغم جميع هذه النقاط فإن المخرج حسام حمود إستطاع بخبرته ومعرفته جذب الحضور منذ بداية العرض حتى نهايته واستحق بالفعل كل الثناء على عمله "هذيان"...

رابط عرض مسرحية "هذيان" ولقاء مع المخرج

أغيد شيخو_ عالم نوح


Share |



التعليقات على قراءة في مسرحية هذيان


مسرحية هذياان
محمد ابو الفتوح

اداء الصوت في عمق المسرح كان خفيف و ذللك بعدم تجهز المسرح و ذللك لا يكون للممثلين دخل به ولا المخرج لان العرض قدم بظروف قاسية


شكراً عالم نوح
ممثل مشارك في العرض

شكراً لموقع عالم نوح : اسمحولي رد على كل تفصيل كوني فرد من افراد العمل بالنسبة لموضوع الديكور : لكل ممثل قصة يرويها تختلف عن باقي القصص التي يرويها الأخرون فمثلاُ نجد دور ابو مازن الذي ينقلنا بخياله ابتداءاً من داخل سيارته الى الشارع انتهاءاً بالمشفى ... او مثلاً دور ام يزن تنقلنا بخيالها وروايتها من متجر الى شارع عام حيث تم دهس ابنها من خلال حادث سير وفقدانها له او الطبيب الطماع الذي نقلنا من عيادته الى عيادات زملاءه الى ان وصل بنا الى لحظة جنونه ودخوله لمشفى المجانين واذا اردنا ان نفصل اكثر سنجد ان غياب الديكور هو امر مقصود وذلك لكي يدفع المشاهد الى تخيل المكان الذي تجري فيه الاحداث على اختلافها واختلاف ازمانها واختلاف شخوصها هذا اذا اردنا الابتعاد عن مسألة عدم وجود الميزانية اللازمة للديكور اما عن فترة الاعداد للعرض فلكم الحق باللوم على عدم تقديم نص جديد يختلف نوعاً ما عن نص هلوسات مؤلمة ولكن قد نلتمس لنفسنا العذر بضيق الفترة كون فترة الاعداد لمشروع التخرج لاتتجاوز الخمسة ايام فقط وعن التركيز على الممثل فالعمل هو مشروع تخرج لدورة اعداد ممثل وكان الهدف منها اظهار بعض من قدرات بعض الممثلين من خلال العرض ومدى الفائدة التي حققوها من خلال الدورة لتطبيقها بشكل عملي على خشبة المسرح ليقوم الجمهور بتقييمها اما عن ظروف المسرح وارتفاع درجة الحرارة نستميحكم عذراً ضيوفنا الاكارم ولكن كما يقال لا جود الا بالموجود أملين ان يتم تحسين تجهيزات المسرح بشكل يليق بحسن ظنكم بنا شكراً مرة تانية ا.اغيد ولعالم نوح يلي دائماً مواكب اهم التظاهرات الفنية في سوريا أملين ان نبقى عند حسن ظنكم








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات