لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

قراءة لليلة شيوخ الأدب في حلب

قراءة لليلة شيوخ الأدب في حلب

سمير طحان

خاص بعالم نوح

ليلة الثامن والعشرين من كانون الأول عام 2010 حَفِلت بإدراجي بين شيوخ الأدب في حلب مع سيبويه الشهباء الأستاذ محمود فاخوري، وهذه مأثرة للجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون ولمديرية الثقافة في حلب، سأظل أذكرها ما حيين. وعملاً بالمثل القائل: الحلو عدو الأحلى.. ولحسن سير مثل هذا النشاط في المستقبل أقترحُ ما يلي:

1) عرض الفيلمين الخاصين بالشيخين تباعاً وعلى التتالي بحيث لا تتجاوز مدة الفيلم الواحد عشرة دقائق.

2) دعوة الشيخين إلى المنبر ومحاورتهما بالتناوب؛ سؤال لكل شيخ، مما يعطي الحوار حيوية وحركة تنوع تفاعلاً بين الحاضرين لتكريم كل من الشيخين فلا ينتظر جانب على حساب جانب ولا يختل توازن الحفل والأفضل أن يدون الحوار مدة لا تتجاوز العشرين دقيقة مع كلا الشيخين.

3) طبع المدائح وقصائد وكلمات التقريظ وتوزيعها على الحاضرين ليتمتعوا بقراءتها واستجلاء معانيها بعد الحفل بدلاً من ضغط الانتباه لتلقي هذا الكم الهائل من التمجيد الذي يعجز الذهن عن استيعابه دفعة واحدة في فترة قصيرة.

4) إقامة حوار بين الحاضرين والشيخين يُغْني الحفل بإلقاء مزيد من الأضواء على النواحي التي يراها الحاضرون بحاجة إلى إيضاح على ألا تتجاوز مدة الحوار العشرين دقيقة.

5) ترك الشيخين يتحاوران بما يريانه مناسباً لمدة عشر دقائق.

6) الختام بتركيز المدير المحاور سؤاله عن الإنتاج المستقبلي لكلا الشيخين بحيث لا يشعران بأنهما قطعة من الماضي فقط، وهذا لمدة عشر دقائق.

أعاود شكر السيدين عبد القادر بدّور رئيس الجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون والأستاذ غالب البرهودي مدير الثقافة في حلب على هذه اللفتة الكريمة مع أحر التهاني وأطيب الأماني للجميع بعام سعيد ملؤه الجمال والخير والحق والنجاح والسعادة.

س.ط
29/12-2010

 


Share |



التعليقات على قراءة لليلة شيوخ الأدب في حلب


شكرا
الدكتور حسام الدين خلاصي

شكرا لملاحظاتك أستاذ سمير وتحية من القلب أنت محق في ما ذهبت إليه لكن أحيانا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن أعدك في المرة القادمة بالأفضل








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات